كشف المحامي الدولي المعروف محمود رفعت بأن تدرس بجدية خططا لغزو قطر بتحريض من ولي العهد ووزير الدفاع السعودي، بوجود ضمانات من الرئيس الأمريكي بعدم التدخل والوقوف على الحياد.

 

وقال “رفعت” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”علمت من مصادر موثوقة في # أن هناك أحاديث مكثفة بمكاتب قيادات الدفاع منذ أسبوع لدراسة عدة خطط لغزو #قطر بقوات برية الأسابيع القادمة”.

وأضاف في تغريدة أخرى: “#محمد_بن_سلمان أشد حماسا من #الإمارات لغزو #قطر ويتصل يوميا وعرض بسخاء لتدخل بري مصري لمواجهة قوات #تركيا بوعد من #ترمب تحييد #”.

وأردف “رفعت” موضحا ومتسائلا: “#أردوغان زاد عدد القوات التركية ل 30 الف مقاتل لحماية #قطر و #حزب_الله تمترس ليحمي نفسه، #تركيا و #إيران يعرفون هدفهم وامتلكوا أجندتهم فهل يلك العرب أجندتهم أم سيواصلوا الحروب بالوكالة كما فعلوا حين اتبعوا لورانس ضابط #بريطانيا وصولا ب بحربهم في #أفغانستان ثم تسليم #العراق؟”.

وتعود هذه الأنباء حول احتمالية عسكريا بعد أسابيع قليلة من كشف أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، عن تمكن وساطته من وقف عمل عسكري كانت تعتزم تنفيذه ضد قطر في بداية الأزمة حزيران/يونيو الماضي.

 

وقطعت الدول الأربع علاقاتها الدبلوماسية والتجارية مع قطر في الخامس من يونيو/حزيران الماضي، متهمةً إياها بدعم إيران، خصمها الإقليمي، ومتشددين إسلاميين وهو ما تنفيه الدوحة.

 

وقال مسؤولون قطريون مراراً، إن المطالب المطروحة مشددة، لدرجة أنهم يظنون أن الدول الأربع لا تنوي أبداً التفاوض بجدية بشأنها، وإنما تسعى للنيل من سيادة الدوحة.

 

وقالوا إن قطر مهتمة بالتفاوض على حل عادل لأي قضايا مشروعة تخص دول .