اعتبرت المعارضة الشهيرة الدكتورة بأن حملة الاعتقالات التي نفذها ولي العهد بحق الأمراء جاء بسبب خوفه ورعبه من انقلاب مسلح، مشيرة إلى ان اعتقال بعض الوزراء ورجال الأعمال جاء للتغطية والتمويه.

 

وقالت “الرشيد” في تدوينات لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مشيرة لاقالة متعب بن عبد الله وإيقافه:” م ب س يريد جمع الميليشات السعودية تحت سيطرته خوفا ورعبا من انقلاب مسلح عليه …وحيدا في السلطة”.

 

وأكدت في تغريدة أخرى على أن ” السعودية تبدو اليوم كالاتحاد السوفيتي لحظة وفاة ستالين مؤامرات وتصفيات داخل الحلقة المغلقة”.

 

وأضافت “الرشيد” أنه ” لم يبق لا م ب س الا ان يجمع أهله في حفلة ويصفيهم كالمماليك”.

 

واعتبرت أن ” اسهل طريقة للتخلص من الامراء المنافسين سجنهم في قضايا فساد وكان السجان قمة النزاهة”.

 

واختتمت تدويناتها بالقول: ” سيحاولون اقناعكم ان ما يجري حملة ضد الفساد لكن في الواقع هي تصفية لامراء قد ينافسون م ب س وايقاف بعض الوزراء تغطية وتمويه”.

 

يشار إلى أنه لم تمض ساعات على الأمر الملكي القاضي بإعفاء الأمير متعب بن عبد الله بن عبد العزيز من منصبه كوزير للحرس الوطني السعودي وبتشكيل لجنة عليا لمكافحة الفساد برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان حتى تناقلت مواقع سعودية أنباء اعتقال عدد من الأمراء والوزراء ورجال الأعمال المعروفين، من بينهم الامير الوليد بن طلال، بتهم مختلفة في اكبر حملة اعتقالات في تاريخ المملكة.

 

يشار إلى انه باعتقال متعب بن عبد الله،  عمل ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على ازالة آخر العقبات أمامه لتولي العرش السعودي بإزالة أمير قوي يتولى قيادة الحرس الوطني القادر على الإنقلاب عليه. لكن لا يعرف ان كان هذا القرار سيمر مرور الكرام وخصوصا أن قيادات الحرس الوطني من الضباط تضم أمراء من مهمشين وولاءهم الفعلي للأمير متعب بن عبدالله الذي تم عزله.