“وطن – خاص” قد يشكّل إقصاء الأمير متعب بن عبدالله عن رئاسة “الحرس الوطني”، خطوة أخيرة أمام ، ، لتولي العرش من دون تهديدات. إلا ان هذه الخطوة ما كانت لتتم دون تحييد الأمير أحمد بن عبدالعزيز شقيق . وفي هذا الصدد أكدت مصادر سعودية لـ”وطن” ان ولي العهد السعودي قد قام بفرض الإقامة الجبرية على عمه الأمير أحمد بن عبدالعزيز وقام بعزله قبل اتخاذ قرار عزل الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز.

 

وكان المغرد السعودي “”، الذي ينشر بين الفينة والأخرى تسريبات من داخل العائلة المالكة، أثبت فيما بعد صحة غالبيتها، قد كشف أن بن سلمان حاول إقناع الأمير متعب بن عبدالله (65 عاماً)، قائد الحرس الوطني السعودي بالتخلي عن منصبه، مقترحاً تعيين أحد أبنائه، وهو ما رفضه الأمير متعب، محذراً بن سلمان من التهور بقرار مثل هذا.

 

وكشف “مجتهد” أن الأمير متعب حاول إيقاف بن سلمان لثنيه عن هذه الخطوة، وذلك بالاستعانة بالأمير شقيق الملك سلمان، لإيقاف ما وصفه بـ”تهور بن سلمان”، مؤكداً أن الأمير متعب وجد الأمير أحمد نفسه متخوفاً من إقدام بن سلمان على فرض الإقامة الجبرية عليه.

 

واعتبر “مجتهد”، في تدويناته، “أنه لا يلام بن سلمان على التفكير بفرض الإقامة الجبرية على أحمد بن عبدالعزيز، لأنه صار قطبا لتجمع الرافضين للوضع الجديد بمن فيهم بعض أبناء سلمان”.

 

اقرأ أيضا: مصادر لـ”وطن”: خلع الأمير متعب بن عبدالله من قيادة الحرس الوطني خلال أيام