هل تتخيل العقول ان المكسيك يوماً ما تستطيع أن تفرض تأشيرات على أمريكا !! الأمر حتماً سيكون مضحكاً وستتحول مادة الى الفكاهة بغض النظر عن الحجم وبغض النظر عن القوة العسكرية والإقليمية والدولية لي أمريكا فقط اذا قارنهم اقتصادياً ليس هناك مقارنة فأمريكا من اقوى الاقتصادات في العالم والمكسيك من أضعفها وحلم المكسيكي ان يهاجر ويحصل على الإقامة الدائمة في أمريكا والمكسيكي الذي ينتقل الى أمريكا  ينتقل من ضيق الحياة الى سعتها وينتقل من جحيم الدنيا الى جنتها كذالك الحال هو نفسة بين قطر والبحرين !.

قطر الدولة الغنية التي هي أغنى دولة على وجه الارض في مستوى دخل المواطن بغض النظر عن الحجم فقطر أكبر ثلاث مرات من البحرين وأيضاً عسكرياً  تتفوق على جزيرة البحرين التي هي تحت الحماية و الوصاية السعودية وقرارها مصادر وحتى حق التنقيب منزوع لان ذالك يسحب النفط السعودي ! وكذالك اقتصادياً لا مقارنة هناك الكثير من رعايا مملكة البحرين الشقيقة يعملون في قطر ويحلم البحريني بوظيفة في قطر ليخرج من ضيق الحياة في البحرين الى سعتها في قطر ومن جحيم المنامة الى جنة الدوحة وليس هناك اي مواطن قطري يعمل في البحرين ولا يفكر في ذالك لان البحرين لاتستطيع تلبية احتياجات المواطن البحريني فكيف تسطيع ان توظف الآخرين هناك هجرة داخلية بحرينية كبيرة حول أنحاء العالم للبحث عن فرص الحياة الكريمة حول العالم التي لاتتوفر في البحرين  ففرض البحرين تأشيرات على المواطن القطري هي ليست الا مادة للفكاهة وكأنها المكسيك تفرض التأشيرة على أمريكا  كأنه ضربً من الخيال ولكن قطر ليست أمريكا قطر دولة صغيرة جداً مقارنة بأمريكا وليست قوة دولية مهابة مثل امريكا ولكنها دولة غنية جداً فليس المواطن القطري الأصيل في حاجة البحرين الا بعض القطرين من أصول بحرينية  او عوائل مشتركة بحكم القرب الجغرافي والقبائل المتنقلة المشتركة  في الجزيرة العربية والخليج العربي  ولكن يضلون حتى هؤلاء أيضاً ليسوا في حاجة البحرين كدولة الا لزيارة أهاليهم فاقترح عليهم دعوة اهاليهم الى قطر لزيارتهم  وعدم التنزل وتقديم طلب تأشيرة جزيرة البحرين الغير مهمة مهما كانت الاسباب  فالقطري محشوم من سفاهة حكومة البحرين والبحريني محشوم من افعال حكومتة وله كل الكرامة والحشمة والاحترام ولكن الحق يقال البحريني هو في حاجة قطر وليس العكس على قطر فرض تأشيرة على البحريني واستثناء البحرينيين  المقيمين في قطر واستثناء من له صلة قرابة فكرامتهم كبيرة ولكن الذي لا يملك صلة قرابة ففرض التأشيرة على البحريني مهمة جداً لانه هناك تدفق بحريني قديم حديث لي الانتقال والعيش في قطر ومن عامل بالمثل ماظلم فقطر احسنت الجوار وعاملت الأهل مثل الأهل ولكن حكومة البحرين ابت الا ان تهين الشعب القطري والبحريني فالرد الرسمي على هذا التصرف هو فرض التأشيرة على البحرين  في تصوري ولو الكثير يخالفني الراي  فيه .

فلنا في تركيا أسوة حسنة عندما أغلقت تأشيرات الامريكان رداً على إيقاف تأشيرات الاتراك وبعيداً عن هذا كله أين ميثاق منظومة مجلس التعاون التي شرعت قوانين الحركة البينة  وحرية التنقل بين مواطنين دول المجلس بالبطاقة الشخصية بين الدول الأعضاء ومعاملة المواطن الخليجي كمواطن في الدول الاعضاء وقانون التملك وقانون معاشات التقاعد كل ذالك أصبح في مهب الريح بسبب دول الحصار  والغطرسة والتعنت وآخرها قرار التأشيرة ثم بيان امين العام لمجلس التعاون الذي سكت دهراً ونطق عهراً فكان كل ذالك كاطلاق رصاصة الرحمة على هذا التحالف الذي ولد هشاً واذا توفى سيتوفى وهو اكثر هشاشة.

وكما أتصور جاء قرار فرض التأشيرة على قطر وكأنة عقاب على الشعب القطري الذي وقف مع قيادتة وكل هذا الضغط على الشعب لتغيير موقفة من قيادتة ولايدركون ان الشعب متلاحم مع قيادتة الى اخر قطرة دم وانه باع الدنيا وقال لكم العالم ولنا تميم .. ولا ادري أين ذهبت شعارات دول الحصار التي قالت انها لا تستهدف المواطن القطري فقالوا الشعب القطري في قلب فلان  وعلان  والشعب القطري نحن حريصين علية وفِي النهاية يفرضون التأشيرات ويقطعون الأرحام واخر التخبطات في بيان البحرين ان التأشيرة لا تستهدف المواطن القطري اذاً فرضت على من   ؟!!   على الهواء القادم من اجواء قطر ام على الطيور !

فالتخبط دائماً سمت خطاباتهم وسمت تعاملهم والواضح ان قرار البحرين الاخير سعودي اماراتي لجس النبض القطري  .

الم يحن الوقت لتحالف وتكتل جديد على غرار هذا المجلس  الذي يأكل فيه القوي الضعيف والذي يهيمن عليه الكبير على الصغير ويصادر حقة ويريد الآخرين تبع لي أهواه وآراه حتى ولو كانت غير صحيحة وكانت تخالف القيم الاسلامية والثوابت العربية .  حان الوقت لتحالف قطر وعمان والكويت قبل فوات الاوان فالدور قادم ولاندري المستهدف القادم عمان ام الكويت!….