كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، عن قرار سعودي للمواجهة مع ، وذلك على خلفية زيارة رئيس الحكومة إلى ولقائه بولي العهد ومسؤولين آخرين.

 

وقالت الصحيفة  التابعة الموالية لحزب الله إن “هناك قرارا سعوديا واضحا بالمواجهة مع حزب الله”، لافتة إلى أن “الحريري سيعود من السعودية باتفاق مع السعوديين على وجهة المرحلة المقبلة”.

 

وذكرت أن “الحريري سيضع المسؤولين السعوديين في أجواء التسوية اللبنانية، وسيشرح صعوبة مواجهة حزب الله عمليا، وأن بالإمكان العرقلة ورفع لهجة الخطاب، وإفشال توجهات حزب الله والتيار الوطني الحر الداعية إلى فرض فتح علاقة مع سوريا، لكن ينبغي عدم شل المؤسسات، مع الإشارة إلى فشل تجربة شن حرب مفتوحة على حزب الله قبل عشر سنوات”.

 

وبحسب ما نقلت الصحيفة، فإن التسوية تبدو شبه مستحيلة بين ما يريده الحريري وما يريده السعوديون في هذه المرحلة في لبنان”.

 

وكان رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، قد زار المملكة العربية السعودية، الثلاثاء، بناء على دعوة رسمية، والتقى بولي العهد محمد بن سلمان، ووزير الدولة لشؤون الخليج العربي .

 

من جانبه، أكد وزير العدل اللبناني السابق، أشرف ريفي بأن المملكة العربية السعودية بدأت باتباع استراتيجية جديدة في لبنان.

 

وقال “ريفي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” إستراتيجية جديدة للسعودية بالتعامل مع لبنان لمواجهة التمدد الإيراني الذي عاث فساداً بالدول العربية وساهم بتدمير بعضها لتشويه هويتها العربية”.

 

وكان  الوزير السابق اللواء أشرف ريفي، قد كشف في تصريحات لصحيفة “السياسة” أن كل المؤشرات تدل على أن الأمور وصلت إلى نقطة اللاعودة بين السعودية والدول الخليجية من جهة، وإيران و”حزب الله” من جهة ثانية.

 

وأشار إلى أن السعوديين أبلغوا  رئيس الحكومة سعد الحريري، أنه ما عاد من خيار أمام اللبنانيين، إلا أن يحسموا موقفهم، فإما أن يكونوا إلى جانب المحور العربي أو المحور الفارسي.