AlexaMetrics سالم المنهالي لوزير خارجية البحرين: لست إلا "عبدا" تنفذ أوامر سيدك محمد بن سلمان | وطن يغرد خارج السرب
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان السعودية

سالم المنهالي لوزير خارجية البحرين: لست إلا “عبدا” تنفذ أوامر سيدك محمد بن سلمان

شن الأكاديمي الإماراتي المعارض الدكتور سالم المنهالي هجوما عنيفا على وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل ثاني، واصفا إياه بـ”العبد” الذي ينفذ أوامر سيده محمد بن سلمان، وذلك على إثر دعوته لإخراج قطر من مجلس التعاون الخليجي.

 

وقال “المنهالي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر تويتر” رصدتها “وطن”:” #محمد_بن_سلمان أعطى #خالد_بن_أحمد أمراً فنفذ العبد ما أمر سيده هذا زمان ليس فيه من الجد شيئ، هذا زمان الفجور والكذب والتضليل”.

 

وكان وزير الخارجية البحريني، خالد بن أحمد آل خليفة قد اعترف بحصار قطر من قبل بلاده، والمملكة العربية السعودية، والإمارات.

 

وفي تغريدات له على حسابه عبر “تويتر”، قال خالد بن أحمد: “نظرا لما يأتي من قطر من سياسة مارقة وشر مستطير يهدد أمننا القومي، اتخذت دولنا خطوة مهمة بمقاطعة قطر وحصارها، علّها تثوب إلى رشدها”.

 

وفي السياق ذاته، أعلن خالد بن أحمد أن البحرين ستقاطع قمة الخليج المقبلة في الكويت، في حال لم تغير الدوحة من سياساتها.

 

وأضاف “إن كانت قطر تظن أن مماطلتها وتهربها الحالي سيشتري لها الوقت حتى قمة مجلس التعاون القادمة، فهي مخطئة. فإن ظل الوضع كما هو فهي قمة لن نحضرها”.

 

وتابع: “عدم تجاوب قطر مع مطالبنا العادلة بوقف تآمرها المستمر على دولنا، يثبت أنها لا تحترم مجلس التعاون وميثاقه و معاهداته التي وقعت عليها”.

 

وأردف قائلا: “لن تحضر البحرين قمة وتجلس فيها مع قطر، وهي التي تتقرب من إيران يوما بعد يوم، وتحضر القوات الأجنبية، وهي خطوات خطيرة على أمن دول مجلس التعاون”.

 

وبحسب خالد بن أحمد، فإن “الخطوة الصحيحة للحفاظ على مجلس التعاون، هي تجميد عضوية قطر في المجلس، حتى تحكم عقلها وتتجاوب مع مطالب دولنا، وإلا فنحن بخير بخروجها من المجلس”.

 

وختم قائلا، بأن قطر “دولة لا تحترم شعبها، وهم أهلنا، وتهين شيوخ العرب مثل طالب ابن شريم، وابن شافي، وغيرهم”، معتبرا أن قطر “لا تستحق شرف الانتماء إلى مجلس التعاون”.

 

وتأتي تغريدة خالد بن أحمد، بعد نحو ستة شهور من إصرار الدول الثلاث إضافة إلى مصر، بأن إجراءاتها ضد قطر، هي مقاطعة، وليست حصارا.

 

يذكر أن قمة الخليج كان من المقرر عقدها في كانون أول/ ديسمبر المقبل بالكويت، إلا أن جميع المؤشرات تتجه نحو إلغائها.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *