AlexaMetrics إعلامي قطري يصفع إعلاميو السيسي: لو قطر دفعت لفوز مرشحها في "اليونسكو" لكان السيسي أول من باع مرشحته | وطن يغرد خارج السرب

إعلامي قطري يصفع إعلاميو السيسي: لو قطر دفعت لفوز مرشحها في “اليونسكو” لكان السيسي أول من باع مرشحته

وجه الإعلامي القطري ورئيس تحرير صحيفة “الشرق” السابق، جابر الحرمي، صفعة قوية لإعلام النظام المصري، بعد ادعاءه بأن المرشح القطري لانتخابات “اليونسكو” يقوم بتوزيع “شيكات” على مندوبي الدول الاعضاء ورشوتهم ليصوتوا له.

 

وقال الحرمي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها فيديو للإعلامي الموالي لنظام “السيسي” محمد الغيطي: ” يتحدثون أن #قطر دفعت للفوز بانتخابات #اليونسكو .. لو هذا حدث لكان نظام #السيسي أول من باع مرشحته.. نظام باع #مصر لن يتردد في بيع ما دونها..”

 

وكان رواد موقع “تويتر” قد تداولوا مقطع فيديو يعكس حالة الإرتباك والتخبط والتلفيق التي يعيشها النظام المصري وأبواقه الإعلامية بعد أن جن جنونهم لتقدم المرشح القطري في الجولة الثانية لانتخاب مدير عام “اليونسكو” وحصوله على أعلى الأصوات.

 

وبحسب الفيديو المتداول والذي رصدته “وطن”، زعم الإعلامي المصري “محمد الغيطي” الذي سبق وأن زعم بان الجيش المصري اختطف قائد الأسطول الخامس الأمريكي، أن المرشح القطري حمد الكواري يجلس في مطعم بجانب “اليونسكو” ويجتمع بمندوبي الدول الأعضاء ويصدر لهم شيكات مقابل التصويت له.

 

وقال “الغيطي” مستخفا بعقول المشاهدين، إن أحد العاملين في المطعم أخبر احد أصدقائه بالأمر، مشيرا إلى انه ربما يحصر على صور للشيكات المزعومة.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. البغل السيسي يبيع مؤخـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرته ولو بالمليم فكيف يحتفظ بالعجوز التي ترشحت لليونسكو

  2. السؤال هو ما دخل دولة مصر أو علاقتها بالتربية والعلوم والثقافة؟
    # دولة بها أعلى نسبة للأمية في المنطقة العربية۔
    # دولة بها أعلى معدلات التحرش الجنسي في العالم (شعب عديم التربية)
    # دولة تعليمها خارج التصنيفات العالمية (وضع مُترَدٍّ لا مثيل له في العالم)
    # دولة تجري فيها سرقة الآثار سبعة أيام في الأسبوع وبمشاركة وتربح كبار المسئولين۔
    # دولة تحتل جامعاتها المركز الأول عالميا في السرقات العلمية۔
    # دولة كان آخر اختراعاتها جهاز علاج الإيدز بالكُفتة۔ (دولة جهل وتخلف ومسخرة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *