AlexaMetrics الملياردير المصري نجيب ساويرس يرفع دعوى جديدة ضد الجزائر للحصول على تعويضات بـ4 مليار دولار | وطن يغرد خارج السرب

الملياردير المصري نجيب ساويرس يرفع دعوى جديدة ضد الجزائر للحصول على تعويضات بـ4 مليار دولار

كشف الملياردير ورجل الأعمال المصري ومالك مجموعة “أوراسكوم تيليكوم” الجزائرية السابق نجيب ساوريس، عن بدء تدابير تحكيم جديدة ضد الجزائر، على اثر صدور حكم لصالح الجزائر من المركز الدولي لمعالجة النزاعات المتعلقة بالاستثمارات.

 

وكان المركز القضائي قد رفض دعوى “ساويرس” ضد الحكومة الجزائرية بدعوى إطلاق حملة ضدها عام 2008 واستعمال ورقة الضرائب لتحطيمها، حيث طالب حينها بتعويضه مبلغ 4 مليار دولار.

 

وكانت وكالة الانباء الجزائرية الرسمية ذكرت، أن “المركز الدولي لتسوية الخلافات المتعلقة بالاستثمارات” التابع للبنك العالمي، قد أعلن مؤخرا أنه سيقوم بإنشاء لجنة خاصة من أجل النظر في طعن قدمته شركة أوراسكوم تيليكوم للاستثمارات في إطار قضية التحكيم ضد الجزائر.

 

وبحسب ما ذكره موقع “لاو 360″ المختص في القانون والمنازعات القضائية الدولية، فإن المستثمر المصري نجيب ساويرس يعتزم تجديد طلبه في الحصول على تعويضات من الجزائر.

 

وكشفت مصادر من “المركز الدولي لتسوية الخلافات المتعلقة بالاستثمارات”، ان نجيب ساويرس قدم طعنا ضد حكم صدر، في حزيران/ يونيو الماضي، بعد خسارته القضية ضد الحكومة الجزائرية، بعد شرائها حصص أوراسكوم تيليكوم في شركة “جيزي” عام 2014

 

وأوضحت المصادر أن “ساويرس” لم يقدم على اجراءات الاستئناف لقرار المركز الدولي، وانما اقتصر الأمر على طعن محدود للحكم، كما هو مضمن ضمن الاتفاقية من أجل تسوية الخلافات المتعلقة بالاستثمارات بين الدول و رعايا البلدان الأخرى، بحسب “رأي اليوم”.

 

من جانبها، ذكرت صحيفة “الشروق” الجزائرية أن الحكم الصادر ضد “ساويرس” نص على أن يدفع هذا الأخير، حقوق التقاضي البالغة 625 ألف دولار بالإضافة إلى دفعه تعويض بقيمة 3.5 مليون دولار لصالح الدولة الجزائرية كأتعاب قضائية.

 

يشار إلى  قرارات المركز الدولي لتسوية الخلافات المتعلقة بالاستثمارات تعتبر نهائية وتتمتع بقوة إلزامية .تجاه أطراف النزاع، لكن في نفس الوقت، لا يمنع القانون المنظم، من تقديم طعن محدود لما بعد الحكم في بعض الحالات كارتكاب خطا مادي أو حسابي.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. يا ساوريس أنت لا تستحي أخذت من الجزائريين ملايير الدولارات وصنعت ثروة ضخمة ثم خدعت الدولة الجزائرية و بعت الشركة للروس و ما زلت تبحث عن تعويض انك مجنون و طماع تستحق الذل و الهوان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *