فقط في مصر| الوصول لـ #كأس_العالم إنجاز عظيم لكن الخروج من التصنيف العالمي للتعليم أمر طبيعي!

2

استنكر المستشار وليد شرابي القيادي السابق بحركة قضاة من أجل ، محاولة إعلام السيسي تغييب الشعب عن الواقع والمستنقع الذي أوقع فيه السيسي البلاد، عن طريق إلهائهم بمباريات كرة القدم كما كان يفعل نظام مبارك.

 

وقال “شرابي” في تغريدة دونها على صفحته بتويتر رصدتها (وطن):”إعلام المخابرات المصرية يقنع المواطن البسيط بأن وصول مصر إلى كأس العالم إنجاز عظيم لكن خروجها من أمر طبيعي !!!”

 

 

ويقام لقاء منتخب مصر والكونغو فى السابعة مساء  اليوم الأحد، باستاد برج العرب بالإسكندرية، فى الجولة الخامسة للتصفيات الأفريقية المؤهلة لكأس العالم 2018 بروسيا.

 

وكان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وعدد من المواقع الإخبارية، قد تداولوا أخبارا عن خروج مصر من التصنيف العالمي لجودة التعليم، حسب تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي لعام 2017.

 

وصرح الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، خلال مؤتمر “التعليم في مصر… نحو حلول إبداعية”، والذي نظمته جامعة ومؤسسة دار أخبار اليوم، قائلا:”ظل ترتيبنا فترة كبيرة متأخرًا جدًا، وأخيرًا خرجنا من التصنيف”، مشيرا إلى أن المنتج المعرفي لايرقى لطموحاتنا رغم كثرة الأموال التي تصرف عليه.

 

في الوقت نفسه كشف موقع دوت مصر ما قال إنه حقيقة خروج مصر من التصنيف العالمي لجودة التعليم حين ذكر أن ما نشره الموقع الرسمي World Economic Forum  في تقريره بشأن مصر والذي تضمن ترتيبها رقم 134 من حيث جودة التعليم من إجمالي 138 دولة، وترتيبها رقم 112 من حيث الأولويات الأخرى للتعليم العالي والتدريب، الأمر الذي ينفى خروجها من التصنيف العالمي، ويكشف-بحسب الموقع- ضعف قيادات وزارة التربية والتعليم في الرد على الشائعات بدلا من الانسياق وراءها، وبحسب تقرير التنافسية العالمية فإنه بالفعل تواجة وزارة التربية والتعليم أزمة في مواجهة تأخر تصنيفها المتزايد كل عام ما يؤكد أنه حتما ستخرج من التصنيف العالمي لجودة التعليم، على الرغم من الأموال الطائلة التي تنفق في هذا الصدد .

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. ابوعمر يقول

    ليس في مصر فقط..فعموم الانظمة العربية لها نفس الفكرة بل وتعمل على فرضها فرضا على عقول الشعب كله وليس الطلاب..

  2. Abu el Abd يقول

    كم انتم سخفاء ومن قال تجمعكم طبله وتفرقكم عصا ما كذب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More