AlexaMetrics "خلفان" أزاح الستار.. مؤامرة ابن زايد لتفتيت الخليج وضربه ببعضه بدأت تتضح الهدف التالي هو #الكويت | وطن يغرد خارج السرب

“خلفان” أزاح الستار.. مؤامرة ابن زايد لتفتيت الخليج وضربه ببعضه بدأت تتضح الهدف التالي هو #الكويت

ما تطور الأحداث واشتعال الأزمة الخليجية، واتجاه دول الحصار لمعاداة الكويت ومحاولة تشويهها بسبب موقفها الداعم لقطر، بدأ سيناريو المحاصرين وخططهم تتكشف، وأثبتها تغريدة قديمة لنائب رئيس شرطة دبي ضاحي خلفان المقرب من ابن زايد والذي لا ينطق من رأسه.

 

ويتضح من تغريدة “خلفان” التي أعاد النشطاء تداولها، أن الدور القادم سيكون على الكويت التي رفضت السير في ركاب دول الحصار كما فعلت البحرين التي تحولت لولاية تابعة لشيطان الإمارات القابع في أبو ظبي.

 

وقال “خلفان” في تغريدته بتاريخ 10 أغسطس الماضي التي رصدتها (وطن) في إشارة لبدء الحرب على الكويت هي أيضا:”لتنظيم الاخوان في الخليج قيادتين ..قيادة دينية مركزها في الدوحة وقيادة سياسية مركزها في الكويت..ضرب القيادتين بحجر واحد مهم.”

 

وحتى يومنا هذا لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بزعم دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب.

 

وتسعى دول الحصار وخاصة الإمارات منذ بداية الحصار الجائر المفروض على قطر إلى تقويض أي مبادرات لحل الازمة عن طريق الحوار القائم على احترام السيادة، وتشويه سمعة قطر في مؤتمرات وندوات مشبوهة مدعومة من اللوبي الصهيوني في أوروبا والولايات المتحدة بهدف إخضاع قطر للوصاية وتجريدها من استقلالية قرارها

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. بإذن الله لن تقدر الخمارات وتابعتها المهلكه وجزيرة البحرين لا على الكويت ولا على سلطنة عمان ولاقطر خصوصا ان الكويت دوله متوازنه بعلاقاتها الدوليه ولها ثقل سياسي خارجي اكثر من الخمارات والمهلكه.

  2. كذبك أصبح مثل اللحم العفن طعمه فاسد ورائحته نتنه ..محمد بن سلمان ومحمد بن زايد أقوى من أي وقت مضى وهم يد واحده مهما حاولت خلق الفتن والكذب والتزوير والتدليس فلن يجدي نفعا فموت بغيضك وحقدك وحسدك

  3. لا حول ولا قوة إلا بالله ، متي نعقل أليس كلنا مسلمين وأولاد العم ، ويش نستفيد من هذا كل الا الدمار والذنوب، ابتعدوا عن الفتن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *