، هاشتاغٌ “غريب” اجتاح موقع “”، خلال الساعات الأولى من تدشينه في المملكة العربية ، في دعوةٍ صريحةٍ من فتيات المملكة إلى ما اعتبره ناشطون “شذوذاً ومجاهرةً بالمعصية”.

 

فمع انطلاق السعودية وركوبها في قطر “” تحقيقا لرؤية 2030، أصدرت الحكومة السعودية مجموعة من القرارات الخاصة بالمرأة، بدأت بالسماح لها بالمشاركة في احتفالات العيد الوطني الـ87، ومن ثم السماح لها بقيادة السيارة، وكذلك إلغاء المنع بحمل الجوالات داخل الجامعة.

 

وعلى الرغم من ان ما سبق هو حق، إلا أن بعض السعوديات ما زلن غير راضيات عن هذه الحقوق، ويطمحن لنيل حرية كاملة على غرار الغرب العلماني، حيث وصل بهن الحد للمطالبة بإقرار المثلية الجنسية.

 

وفي سبيل دعوتهن “المتحررة” بحسبهن، دشنت ناشطات عبر “تويتر”، هاشتاغ “#مقاطعه_الزواج_من_الذكور”، عبرن من خلاله رفضهن الزواج، حيث دعون لزواج الفتيات من بعضهن البعض.

من جانبهم، شن مغردون هجوما عنيفا على هذا الهاشتاج ومن يقف خلفه، مؤكدين بأنه فكر “أهبل” يدعو للترحرر من الدين والعادات والتقاليد، مستنكرين التوجه المقبلة عليه السعودية.