AlexaMetrics "الحرمي" عن فشل مؤتمر باريس الذي موله "ابن زايد" لتشويه قطر: شعب الإمارات أولى بهذه الملايين | وطن يغرد خارج السرب

“الحرمي” عن فشل مؤتمر باريس الذي موله “ابن زايد” لتشويه قطر: شعب الإمارات أولى بهذه الملايين

استنكر الإعلامي القطري المعروف جابر الحرمي، المؤتمر الذي نظمته الإمارات بباريس الخميس، لتشويه صورة قطر، مضيفا بعد أن شهد المؤتمر الذي نظمه الإعلامي المصري عبدالرحيم علي المدعوم إماراتيا فشلا ذريعا، أن شعب الإمارات كان أولى بهذه الملايين التي تم هدرها.

 

وقال “الحرمي” في تغريدة دونها عبر نافذته بـ”تويتر” رصدتها (وطن):”فشل ذريع لمؤتمر تحريضي مولته #الإمارات في باريس لتشويه سمعة #قطر .. والمنظم السيساوي يتهم فرنسا ويعزو الفشل إلى توغل قطر في المجتمع الفرنسي!”.

وتابع في تغريدة أخرى: “#الامارات دفعت الملايين لدعم مؤتمر في باريس لتشويه سمعة #قطر لم يحضره أحد وتحوّل لندوة سب وكذب ..”.

ونشر المجهر الأوروبي لقضايا الشرق الأوسط، تقريرًا مطولًا، كشف فيه عن تمويلاً إماراتيًا ضخمًا للإعلامي المصري عبد الرحيم علي وهو معروف بارتباطاته مع الجهات الأمنية المصرية، من أجل تنفيذ أنشطة ودعم مواقع صحفية وعقد مؤتمر تحريضي في العاصمة الفرنسية باريس لمهاجمة قطر بدعوى دعم “الإرهاب”.

 

وقال المجهر الأوروبي إن عبدالرحيم علي المقرب من السيسي حصل على ملايين الدولارات من أجل عقد مؤتمر تحريضي والقيام بانشطة ضد دولة قطر، يهدف إلى وصمها بالإرهاب داخل الأوساط الفرنسية.

 

وبين المجهر الأوروبي أن المؤتمر واجه عزوف كبير عن المشاركة من قبل النخب الاعلامية والبحثية والسياسية الفرنسية، وهو الأمر الذي أدى إلى تحويره بما يشبه ندوة إعلامية.

 

وأضاف المجهر إن أهم ما كانت تتضمنه أجندة المؤتمر، هو اتهام قطر باستخدام البلدان الأوروبية منطلقًا لدعم “جماعات إرهابية”، حيث تشمل محاور المؤتمر عناوين مثل، (قطر والإرهاب عبر القارات، قطر وفرنسا /تاريخ قصير، ومخاطر كبيرة، قطر خلف أزمات الشرق الأوسط).

 

وأوضح المجهر الأوروبي أن مركز دراسات الشرق الأوسط”، الذي أسسته الإمارات عبر “عبد الرحيم علي”، عمل على استمالة بعض الشخصيات الفرنسية من خلال السماح لبعضهم بكتابة مقالات مدفوعة الأجر في النسخة الفرنسية من “صحيفة البوابة”.

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *