-وعد الأحمد”- نعى القيادي “” الملقب بـ”” الذي لقي مصرعه إثر عبوة ناسفة بسيارته من قبل تنظيم الدولة في ريف الشرقي الثلاثاء

 

والقيادي القتيل من مواليد  العام 1973 من بلدة العين البقاعية متأهل وله ستة أولاد وبحسب معلومات لما يُسمى  الإعلام الحربي المركزي انتسب عباس الى صفوف مليشيا حزب الله عام 1986 وخضع للعديد من الدورات العسكرية الخاصة والعليا ودرب العديد منها والتحق بالقوة الخاصة في العام 1992 ،شارك في العديد من العمليات ” النوعية” ضد العدو الإسرائيلي أبرزها عملية السويداء 1994 وبار كلاب عام 1996 وعملية بيت ياحون 1997 وكوكبا 1999 والغجر 2004

وشارك القتيل في العديد من العمليات العسكرية على الحدود اللبنانية الشرقية وفي العمق السوري ابرزها احتلال مدينة القصير عام 2013 وقرى ومدن القلمون 2014 كان آهرها معركتا جرود عرسال وان عدتم عدنا عام 2017 وقتل بتاريخ 2/10 / 2017 على يد تنظيم الدولة في بادية تدمر

وكانت مصادر صحافية لبنانية قد أفادت أمس الثلاثاء،  3 تشرين الأول، 2017، بأن حصيلة قتلى ميليشيا حزب الله اللبناني في ريف حمص الشرقي قد ارتفع إلى ثلاثين عنصراً، جراء غارة جوية للاحتلال الروسي على موقع للحزب في محيط بلدة “حميمية” بريف حمص، وأعلنت مصادر إعلامية مقربة من المليشيا، مقتل سبعة من حزب الله بينهم قياديان، جراء غارة جوية لطائرة أمريكية بدون طيار، إلا إن التحالف الدولي نفى عبر مصدر رسمي أي مسؤولية له عن الهجوم.