AlexaMetrics "غبي وأرعن وجشع" علينا احتوائه.. هذا ما قاله محمد بن زايد على "ابن سلمان" بمجلسه الخاص | وطن يغرد خارج السرب
محمد بن سلمان ومحمد بن زايد

“غبي وأرعن وجشع” علينا احتوائه.. هذا ما قاله محمد بن زايد على “ابن سلمان” بمجلسه الخاص

ذكر حساب “فارس بن سعود” الشهير بتويتر، أن شيطان الإمارات محمد ابن زايد يدعم “ابن سلمان” ليس حبا فيه بل لأنه وجد فيه الفرصة لمحاربة العالم الإسلامي وطمس أثر كا ما هو إسلامي، وأن “ابن زايد” دائما ما يسبه ويذكره بالسوء في مجالسه الخاصة.

 

وقال “فارس بن سعود” في تغريدة دونها عبر نافذته بـ”تويتر” رصدتها (وطن):” محمد بن زايد في مجالسة الخاصة يؤكد أن محمد بن سلمان غبي وأرعن وجشع ومتهور ولا يفقه في السياسة، ولكن يجب احتوائه لأنه الفرصة الوحيدة لمحاربة المجتمع الإسلامي”.. حسب وصفه.

https://twitter.com/MBNsaudi/status/915301005083987969

 

وأضاف في تغريدة أخرى:”غردت سابقاً أن من يدير المملكة (بن ناقص) محمد ابن زايد، وذكرت أن عدد كبير من ضباط الإستخبارات الإماراتية ينتشرون في أسواق المملكة”

https://twitter.com/MBNsaudi/status/915298662162599936

 

وفي الأونة الأخيرة يرى محللون أن القرار السعودي أصبح يصدر من أبوظبي، بعد ارتماء “ابن سلمان” في أحضان شيطان الإمارات محمد بن زايد الذي وعده بالجلوس على العرش ودعمه، لذلك يخضع له ابن سلمان الذي لا هم له سوى الوصول للكرسي على حساب أي شيء.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. صاحب حقيبة الفتنه الذي يطلق على نفسه (وطن يغرد خارج السرب ) لا يألوا جهدا في الكذب ثم الكذب ثم الكذب والتزوير والتحريف هو ومن على شاكلته ولكن كذبك هذا ليس له مكان لا في قلوب ولا عقول من لديه سمعا وبصرا وعقلا ولكن مقالات تنطوي على المغفلين ويصدقك الاغبياء ويؤمن بأفكارك من عنده مرض نفسي امثالك ..أخبرناك يا صاحب حقيبة الفتنه والكذب والتزوير والتحريف والشقاق والنفاق تعال الى الإمارات سوف نقدم لك العلاج النفسي بالمجان لا تيأس العلاج موجود معنا صدقني سوف تشفى من مرضك النفسي والعقلي والغباء الفكري وسيتم تنظيف قلبك وعقلك وفكرك من هذه الأمراض كل جسدك وروحك ملوثه ضروري العلاج قبل فوات الاوان أما الشعب العربي ما عاد ينغدع ولا يصدق ما تنشره من كذب وتزوير وتحريف وشقاق وفتنه .توب إلى الله عسى يقبل توبتك قبل موتك يا صاحب حقيبة الفتنه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *