في حادثة تعد الأولى من نوعها بعد قرار الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز السماح للنساء بقيادة السيارة، تسببت سيدة في مقتل مرافقها، 15 عاماً، بعدما قادت سيارتها بصورة مخالفة، حيث ارتطمت بشاحنة على طريق هدى الشام الرابط بين ومكة المكرمة.

 

الحادث الذي لم تؤكده إدارة مرور جدة الحادث، بحسب  صحيفة “عكاظ”، إلا ان المعلومات الاولية تشير إلى توقيف الشرطة لقائد الشاحنة الآسيوي الجنسية.

 

يشار إلى ان بالسعودية لا يزال مخالفا، على الرغم من قرار الملك بالسماح لها بحيازة رخصة السيارة على غرار الرجال.

 

وكان بن عبد العزيز أمرا ملكيا مساء الثلاثاء 26 سبتمبر/أيلول الماضي  يقتضي السماح للمرأة بتملك رخصة لقيادة السيارة بالمملكة.

 

وجاء في الأمر الملكي بحسب وكالة الانباء “واس” “صدور أمر سام باعتماد تطبيق أحكام نظام المرور ولائحته التنفيذية – بما فيها إصدار رخص القيادة – على الذكور والإناث على حد سواء”.

 

وأشار الأمر الملكي بتشكل لجنة على مستوى عال من وزارات : ( الداخلية ، والمالية ، والعمل والتنمية الاجتماعية ) لدراسة الترتيبات اللازمة لإنفاذ ذلك ,  وعلى اللجنة الرفع بتوصياتها خلال 30 يوماً من تاريخه والتنفيذ من 10 / 10 / 1439 هـ ووفق الضوابط الشرعية والنظامية المعتمدة.

 

ويأتي هذا القرار في وقت تعمل فيه المملكة العربية السعودية على تنفيذ خطة “المملكة 2030” الإصلاحية والتي يتبناها ولي العهد الأمير .

 

كما جاء هذا القرار تنفيذا للسياسات المتبعة التي تعكس توجه المملكة نحو “العلمانية” تنفيذا لما صرح به السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة، في وقت أكدت فيه وسائل إعلام أجنبية بان “ابن سلمان” سيتخلى عن لقب “خادم الحرمين”، مشيرة إلى رغبته بان يكون زعيما علمانيا.