AlexaMetrics "فيديو صادم" ابن زايد وصل به الفجور إلى تحدي الذات الالهية.. حرف القرآن وغير اسم سورة الإسراء! | وطن يغرد خارج السرب

“فيديو صادم” ابن زايد وصل به الفجور إلى تحدي الذات الالهية.. حرف القرآن وغير اسم سورة الإسراء!

تداول ناشطون بموقع التدوينات القصيرة “تويتر”، مقطعا مصورا مثل صدمة كبيرة وغير متوقعة حيث تعدى فجور #عيال_زايد بالإمارات إلى التعدي على الذات الإلهية وطبع مصحف محرف وتغيير اسم أحد السور.

 

ويظهر “المقطع” المتداول، مصحف مطبوع فى دولة الإمارات بجمعية دار البر وتقوم الإمارات بتوزيعه على الدول الإسلامية مجانا، واللافت أنه تم تحريف المصحف وتغيير اسم سورة “الإسراء” إلى سورة “بني إسرائيل”.

 

شاهد..

 

 

وشن عدد كبير من النشطاء هجوما عنيفا على الإمارات وشيطانها محمد ابن زايد، الذي تعدى فجوره جميع الحدود.

 

 

 

 

 

 

 

وعلى الجانب الآخر أشار بعض النشطاء إلى أن تسمية سورة “الإسراء” ببني إسرائيل وردت في حديثين صحيحين موقوفين من كلام الصحابة رضوان الله عليهم أي أن الأمر جائز، ولكنهم تساءلوا أيضا لماذا الإمارات؟ ولماذا هذا التوقيت تحديدا؟ في إشارة إلى سياسة “ابن زايد” الرامية في المقام الأول إلى تنفيذ أجندة إسرائيل ونيل رضاها.

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. أعلو هبل أعلو .. .. واخيرا سنقضي على دين محمد .. كل ما أقول لشخص أن هؤلاء البشر عندهم مشكله مع الله بفتكروني عبيط ..ههههه

  2. بلا هالعلاك المصدي. لو عند كاتب المقال اقاطل الخبره بالقرآن و إحاديثه و اسماء سوره لما كتب هذه المقاله الخبيثه المغلوطه القبيحه.
    وردت تسمية سورة ” الإسراء ” بسورة ” بني إسرائيل ” في حديثين صحيحين موقوفين من كلام الصحابة رضوان الله عليهم :
    الحديث الأول : عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود رضي الله عنه قال في بَنِي إِسْرَائِيلَ وَالْكَهْفُ وَمَرْيَمُ وَطه وَالْأَنْبِيَاءُ : ( هُنَّ مِنْ الْعِتَاقِ الْأُوَلِ ، وَهُنَّ مِنْ تِلَادِي )
    رواه البخاري (4994)
    قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :

    الحديث الثاني : عن عائشة رضي اللّه عنها قالت : ( كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللّهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ لا يَنَامُ حَتَّى يَقرَأَ بَنِي إِسرَائِيلَ وَالزُّمَر ) رواه الترمذي (3402) وقال : حديث حسن . وحسّنه الحافظ ابن حجر في “نتائج الأفكار” (3/65).
    ليكون كلام الرسول ما بيعجبكون يا جهله.

  3. نقلاً عن موقع دار الافتاء الكويتيه
    وممّا يدلُّ على أنّ أسماء السُّور كانت معروفة عند الصحابة y على عهد النّبيّ r ما ثبت في الصحيحين في قصة الـرّجل الذي أراد أن يتزوّج امرأةً، وليس معه شيءٌ من المال، فقال له النبي r : ماذا معك من القرآن؟، قال: معي سورة كذا، وسورة كذا عدّها قال: «أتقرؤهن عن ظهر قلبك؟»، قال: نعم. قال: «اذهب، فقد ملكتكها بما معك من القرآن»(4) .
    وما ثبت في حديث حذيفة t قال: صليتُ مع النبي r ذات ليلةٍ، فافتتح البقرة، فقلت: يركع عند المائة، ثم مضى، فقلت يصلي بها ركعة، فمضى، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء، فقرأها، ثم افتتح آل عمران، فقرأها…الحديث (5) .
    بل قد ثبت عنه عليه الصلاة والسّلام تسميّته لبعض السور؛ كالبقرة وآل عمران؛ وذلك في قوله r: «يؤتى بالقرآن يوم القيامة وأهله الذين كانوا يعملون به تقدمه سورة البقرة، وآل عمران…» الحديث(6) .
    وروى عثمان t أنّ النّبيّ r كان إذا نزلت عليه الآيات يدعو بعض من كان يكتب له، ويقول له: ضع هذه الآية في السورة التي يذكر فيها كذا وكذا(7) .
    وهذا التّقرير لا ينفي وجود أسماء اجتهاديّة من بعض الصحابة y ، أو من بعدهم من العلماء والمفسرين؛ حفظتها لنا دواوين الحديث، وكتب التّفسير وعلوم القرآن، ومن ذلك ما رواه سعيد بن جبير قال: قلت لابن عبّاس: سورة الحشر، قال: قل سورة النّضير(8). يعني: بني النّضير.
    قال الحافظ ابن حجر –رحمه الله-: «كأنّه كره تسميتها بالحشر؛ لئلا يظنّ أنّ المراد يوم القيامة، وإنّما المراد به هنا إخراج بني النضير»(9) .
    وقال الشيخ الطاهر ابن عاشور-رحمه الله-: «فابن جبير سمّاها باسمها المشهور، وابن عباس يسمّيها سورة بني النضير، ولعلّه لم يبلغه تسمية النبي r إيّاها سورة الحشر؛ لأنّ ظاهر كلامه أنـه يرى تسميتها سورة بني النضير لقوله لابن جبير: قل بني النضير»(10).
    ويجدر التّنبيه هنا إلى أن بعض السّور لها أكثر من اسم توقيفي؛ ورد به الحديث أو الأثر؛ كسورة الفاتحة مثلاً؛ فإنّها تسمّى (أمّ القرآن)، و(أمّ الكتاب)، وغير ذلك من الأسماء(11) .

  4. الى حيدرة الرافضي …
    ولماذا تم تسميتها الان ببنو ايسرائيل الان من كل الاوقات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لما لم تسمى قبل 100 سنة او 400 سنة … ؟؟؟

    لازم الشطحات والمصخره والعلمانيه والانسلاخيه تخرج من دولة الدعارة والخمارات. اللهم عليك بال سلول وال نهيان اعداء الاسلام .

  5. تسمية سورة الإسراء بسورة بني اسرائيل تسميه صحيحه ومعتبره لدى أهل العلم ولكن تسميتها من قبل اسرائيل الصغرى ابوظبي فيها الكثير من الخبث والنذالة وبالتحديد في هذا الوقت .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *