أعاد ناشطون بمواقع التواصل في ، تداول فيديو لعدد من المواطنين وهم يقومون بالرقص والغناء على أغنية “يا سلام على حبي وحبك”، داخل إحدى المساجد بالقاهرة، ما أثار جدلا جديدا “واسعا” بوسائل التواصل.

 

ويظهر المقطع بالطبلة داخل المسجد في انسجام تام على أنغام أغنية “يا سلام على حبي وحبك” التى كتبها الراحل فتحي قورة، ولحنها ليغنيها مع .

وتوالت ردود الأفعال الغاضبة على هذا المشهد، الذي رأى الكثيرون أنه يسيء بشكل كبير لصورة الإسلام.

 

الدكتور صبري عبادة، مستشار وزير الأوقاف، علق قائلًا إن غناء داخل أحد المساجد هو أمر مخالف للإسلام.

 

وأضاف “عبادة” في تصريحات له، أن المساجد لها قدسية وليست للهو واللعب، متابعًا أن ما يتداوله الصوفيين يؤذي مشاعر المسلمين ويضر صورة الإسلام.

 

وأوضح أنه لم يرد عن الرسول أو أحدًا من الصحابة أن أحدًا اتخذ المسجد مكانًا للهو، مستطردًا أنه تم إحالة واقعة داخل أحد المساجد للتحقيق.

 

وكذلك علقت الدكتورة آمنة نصير، عضو مجلس النواب، قائلة: “هذه الصورة لا تليق بقدسية المسجد، الذي جُعل للصلاة وللندوات الدينية”.

 

وتساءلت “نصير”: “أين هو إمام المسجد الذي عليه أن يجلس مع المصلين بدلًا من هذا الهرج؟”، مؤكدة أننا نحتاج إلى إعادة تشكيل كامل للعقليات.