قالت الفنانة الأردنية الحاصلة على لقب “” عام 2015، إنها تعرّضت للإساءة والشتيمة بعد خوضها مضمار ّ، وهي مرتديةً ، مُشيرةً إلى أن البعض طالبها بخلع حجابها لأنه لا يتوافق مع .

 

وأضافت: “أنا دخلت الى برنامج ذا فويس كأي مشتركة عادية، ودخلت لأكمل حلمي، لكني تفاجأت كم أن الناس أصبحوا “بشعين”، ومواقع التواصل الإجتماعي مضرة جداً لأنها كشفت عقول الناس”.

 

وتابعت في لقاءٍ مع موقع “الفن”: “يقولون إن الحجاب يتعارض مع الغناء، وأنا أقول نحن نقدّم فنا راقياً، و لا أرى أن ما أقدّمه يتعارض مع الدين أو مع حجابي، أم كلثوم لم تقدم أعمالاً مبتذلة ولم ترتدِ يوماً ملابس “عارية”، ومع ذلك كل الناس أحبتها لأن الله وهبها صوتاً رائعاً”.

 

وذكرت: “ما أريده هو أن يصل صوتي الى الناس بالطريقة التي أحبها، ولو كنت أريد الشهرة والمال لقبلت عروضاً كثيرة وصلت إليّ، لكن الآن وضعي بسيط وأعرف أن الفن صعب جداً ولا أقبل التنازلات، وهذا يُصعّب عليّ الأمور أكثر ، لكن في النهاية لا يصح الى الصحيح”.

 

وقالت الفنانة الأردنيّة: “الحجاب هو بالأساس حجاب الأخلاق ولم يكن أبداً حجاب الرأس، وأنا متمسكة بحجابي وأحبه ويحبني ويحفظ لي الحدود بيني وبين الناس، وهو يحميني لأنني أنا أحتاجه وليس هو من يحتاجني”.

 

في شأنٍ آخر، ردّت “شرارة” على الأنباء التي تحدثت عن زواجها، بالقول إنها إشاعات غير صحيحة.