تداول ناشطون بموقع المقاطع المصورة الشهير “يوتيوب”، فيديو حوى تقريرا مفصلا عن دور الإمارات في زعزعة استقرار المنطقة، وتفرختها لأكبر الجواسيس داخل وتدريبهم على أعلى مستوى، بعد أن احتلت الصدارة وتفوقت على الدول الأوروبية في احتضان الجواسيس.

 

ويشير التقرير إلى أن بيروت خلال نصف قرن كانت هي وجهة الجواسيس الأولى، لكن حاليا ترث دبي تلك المكانة، وباتت منتجعا دائما لمن يملك المال ويبحث عن السعادة ولها سمعة كبيرة في الانفتاح، وقد اصبحت الإمارات وعلى رأسها دبي بشكل واضح مرتعا لفلول الإسرائيليين، تحت مسميات وهويات مختلفة.

 

وكان ضاحي خلفان قد صرح بأن لديه معلومات مؤكدة بوجود تحمل جنسيات شرقية وغريبة تعمل لدى جهات مخابراتية أجنبية، وتتواجد بالخليج ودعاهم للمغادرة خلال أسبوع وقد أضر هذا بسمعة المدينة التي قدمت نفسها كثرا كأسطورة للأمن.

 

شاهد التقرير كاملا..