شنّ المعارض السوري البارز هجوما شديدا على ولي عهد أبو ظبي ، متهما إياه بتمويل القصف الروسي للمدنيين السوريين وتدمير المستشفيات والمدارس والمساجد، متعهدا بأن هذا الامر لن يمر مرور الكرام.

 

وقال “جعارة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” الطيران الروسي يكثف غاراته على ادلب وريفي حلب وحماة في حملة ابادة ممنهجة للمدنيين .. بمباركة “اصدقاء الشعب السوري” !”.

 

واضاف في تغريدة اخرى مهددا “ابن زايد”: ” تمويل محمد بن زايد للقصف الروسي للمدنيين وتدمير المشافي والمدارس والمساجد والاسواق التجارية لن يمر بدون حساب!”.

 

وأكد “جعارة” على أن ” الأمر لم يعد يحتمل المزيد من اللعب الاجرامي على الدماء التي تسيل ومحاسبة الخونة تتقدم على قتال الاعداء .. جنيف واستانا”.

 

وكان الطيران الروسي قد شن ثمانية غارات جوية بالصواريخ الفراغية على بلدة القناطر بريف حلب الجنوبي مما اوقع عشرات  الاصابات في صفوف وتسبب في حالة نزوح جماعي من القرية.

 

وكان وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد قد اكد في مؤتمر صحفي عقده في ابو ظبي مع نظيره الروسي في أبو ظبي في اواخر شهر آب/أغسطس الماضي على تطابق الموقف الإماراتي مع الموقف الروسي بشأن .