شنَّ الكاتب الصحفي ومدير تحرير صحيفة “العرب” القطرية، هجوما على حكام المملكة العربية ، وذلك على إثر  احتفالاتها بالعيد الوطني الـ87 وما شابها من اختلاط ومجون ورقص بين الرجال والنساء.

 

وقال “المري” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” أرادوا الإنفتاح فشرعنوا الإباحية . كما كان تدينكم كاذب، ستكون علمانيتكم مقززة . لكِ الله يامقدساتنا”.

 

وأضاف في تغريدة اخرى موجها رسالة لدول الحصار بعد الرسالة التي اوصلها الشعب القطري لها من خلال استقباله الحار للأمير تميم بن حمد آل ثاني بعد وصوله للدوحة قادما من الولايات المتحدة بعد مشاركته في أعمال الدورة الـ72 للجمعية العامة للأمم المتحدة: ” أما وقد قال شعب #قطر كلمته البارحة، . لم يتبقى أمام #دول_الحصار إلا أن تتراجع عن غيّها، أو أن تعترف رسمياً بأن حربها القذرة باتت مع شعب قطر”.

 

وكان رواد موقع التدوين المصغر “تويتر” في المملكة العربية السعودية قد وجهوا انتقادات حادة لاحتفالات اليوم الوطني الـ87 وما صاحبه من مجون واختلاط ورقص بين الرجال والنساء في بلد يزعم أنه حامي حمى الدين ودستوره القرآن والسنة.

 

ودُشّن ناشطون هاشتاجا عبر موقع “تويتر” بعنوان: ” #الشعب_يريد_عوده_الهيئة” تصدر الترند السعودي، طالبوا فيه بعودة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي نزعت منها العديد من الصلاحيات بعد مجيء ، منتقدين سماح هيئة الترفيه بالمشاركة في الاحتفالات وعدم فصلها كذلك بين النساء والرجال.

 

يذكر أن السعودية سمحت للنساء، للمرة الأولى، بدخول إستاد الملك فهد بالعاصمة ، لحضور ، بعد أن أعلنت الهيئة العامة للترفيه عن التنسيق مع هيئة الرياضة، لحضور ومشاهدة فعالية ملحمة وطن التي تنظمها الهيئة ضمن روزنامة فعالياتها لليوم الوطني السابع والثمانين.

 

وتحتفل المملكة بالعيد الوطني، في 23 سبتمبر/أيلول من كل عام، وهو اليوم الذي تم فيه توحيد المملكة وتغيير اسمها من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى السعودية وكان ذلك عام 1932.