AlexaMetrics أكاديمي سعودي يهاجم الأرعن "وسيم يوسف" بعد شماتته باعتقال الدعاة: "زمن الرويبضات" | وطن يغرد خارج السرب

أكاديمي سعودي يهاجم الأرعن “وسيم يوسف” بعد شماتته باعتقال الدعاة: “زمن الرويبضات”

شن الأكاديمي والمعارض السعودي السابق كساب العتيبي هجوما عنيفا على الداعية الإماراتي (الأردني الأصل) وإمام مسجد زايد في أبو ظبي وسيم يوسف، وذلك على إثر شماتته باعتقال السلطات السعودية لعدد من الدعاة والشيوخ والعلماء والمفكرين.

 

وقال “العتيبي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” مرفقا بها مقطع الفيديو الذي شمت فيه “يوسف” من اعتقال الدعاة: “زمن الرويبضات أن يُخوِّن هذا “الزلمة” مُفكرين واقتصاديين وأساتذة جامعات، ويتوعد المزيد منهم كذلك. يجب على السعوديين رفض هذا السلوك البوليسي!”.

https://twitter.com/Dr_Kassab/status/910486517826465797

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “الزلمة عند الأردنيين تعني ( رجال كفو ). لكنني في تغريدتي عن سيىء الذكر وضعتها بين ( فارزتين ) مِمّا يعني عدم قناعتي بأن المذكور زلمة أصلاً”.

 

يشار إلى أنه خلال برنامجه على فضائية “أبوظبي”، ظهر “وسيم يوسف” وهو يرد على متصل سعودي سأله عن المعتقلين، بالقول: “كل من انتقدته عندكم في السجون”.

 

وعند اعتراض المتصل على تعميم “يوسف”، قال الأخير: “99% منهم في السجون”، مضيفا “الزمن كفيل، كل من انتقدتهم، وحذرت منهم، في السجون”.

 

ووصف “يوسف”، الدعاة المعتقلين بأنهم “خونة من الإخوان المسلمين، وليسوا علماء”.

 

وردا على قول المتصل بأن «عبدالعزيز الفوزان” من الأشخاص الذين حرض عليهم الداعية الإماراتي، ولم يعتقل بعد، فكان رد الأخير بالقول: “انتظر انتظر.. الأيام بيننا”.

 

ومنذ 9 سبتمبر/أيلول الجاري، بدأت الأجهزة الأمنية السعودية حملة اعتقالات موسعة شملت أساتذة جامعات ومثقفين وكتابا واقتصاديين ودعاة ومحامين وشعراء وإعلاميين، في إطار حملة تستهدف فيما يبدو بعض الأصوات التي لها وجهات نظر مختلفة عن الحكم.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. دولة ملوك الطوائف {المتحدة} قائمة على أساس استقطاب المرتزقة من كل الآفاق
    من دحلان المجرم
    الى وسيم المنافق
    الى حفتر العميل…
    وهذا عادي من دولة تملك جل أسهم شركة تتولى سجون دولة الاحتلال وهي G4S

    ” يشار أن شركة “G4S” والتي تملك أغلب أسهمها دولة الإمارات المتحدة، هي شركة متعددة الجنسيات بريطانية الأصل للخدمات الأمنية، وتوصف بأنها أكبر “جيش خاص” في العالم، مقرها الرئيسي في كرولي الواقعة جنوب لندن في “ويست ساسكس”.

    وتتهم الشركة بأنها تقدم منذ سنوات كل الخدمات الأمنية المتاحة لها من أجل خدمة “إسرائيل” وأمنها، بدأتها بالإشراف على السجون الإسرائيلية لحبس آلاف الفلسطينيين من أطفال ونساء وقادة وقمع حريتهم، مروراً ببناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية وتركيب الحواجز الأمنية لإذلال الفلسطينيين وتفتيشهم، حتى انتهى بالكشف عن دورها الجديد في تركيب البوابات الإلكترونية وكاميرات تجسس داخل باحات المسجد الأقصى.

    وتوفر “G4z” المعدات والخدمات لاستعمال السجون الإسرائيلية، والحواجز الإسرائيلية، والمستوطنات الإسرائيلية في باطن الضفة الغربية الفلسطينية، وتساهم في صيانة السجون، منذ إمضاء الفرع التابع للشركة في “إسرائيل” عقدا مع هيئة السجون الإسرائيلية لتوفير الأنظمة الأمنية للسجون الكبرى، وقد أصدرت الشركة تصريحا في شهر 4 من 2012 يفصّل نشاطاتها في “إسرائيل” – ومنها “صيانة بعض الأنظمة الأمنية الإلكترونية في سجن، ومركز شرطة، وعدد قليل من الحواجز في الضفة الغربية”

  2. مع الاحترام كساب العتيبي معارض رجع الي حضن النظام ليس عن قناعه ولكنه باع والنظام اشتري وحسر تاريخه النضالي ووقفاته المشرفه وبتغريدته عن وسيم يوسف يحاول ان يوازن بين خيارين احلاهما مر او انه فلس ويحاول ان يستعيد شيء من المكاسب التي حصل عليها عندما ترك المعارضه واتجه للولاء .واصبح كمن يقلد مشية الغراب فنسي مشيته لله في خلقه شوؤن .

  3. هذا تطاول من هذا القذر على قامات اسلاميه وعلماء افاضل لهم تخصصاتهم في مختلف انواع العلوم الشرعيه وغير الشرعيه وتم اعتقالهم من قبل الجاهل الغبي الذي لايعرف قدرا لا لعلم ولا لمعرفه لانه جاهل بهما ويكفيه خسة انه يتخذ من الصهيوني ابن زايد مثله الاعلى في ادارة سياسة البلاد ..وسيم يوسف كان عاملا في كراج في المدينة الصناعيه باربد وهو من مواليد مخيم اربد للاجئن الفلسطينيين الذين هاجروا الى الاردن عام1948…. درس في معهد غير رسمي يدرس بعض العلوم الدينيه من طهارة وصلاة وصيام وغير ذلك من الامور الدينيه…ولا اعلم انه جسّر ليعدل شهادته في اي جامعة شرعيه خاصه وان الاردن لا تعتبر من البلدان الاسلاميه ذات مرجعيه وتخصصيه دينيه يعتمد عليها في تدريس الشريعه الاسلاميه كما هو موجود في مكه والمدينه والازهر والقيروان وغير ذلك من العواصم الاسلاميه ذات التاريخ العريق في الاهتمام بالشريعة الاسلاميه ..لذلك لا يعتبر وسيم من العلماء في اي مجال من العلوم وخاصه الشرعيه منها ..انه ذرب اللسان منافق يخدع الناس بطول لسانه وببعض الاقاصيص ويسرق من كلام العلماء والخطباء وينسبها لنفسه ويتدخل في علم تأويل وتفسير الاحلام لا عن علم ولا عن دين ولا عن شفافيه روحيه تمنحه التعبير عن الروىء…وهو اولا واخيرا عميل تافه تابع لاولاد زايد الذين دنسوا تاريخ ابوهم الشيخ زايد رحمه الله بتبنيهم الصهيونية العالميه واصبحوا خدما لها ….وهذا غير الوسيم باخلاقه شأنه كشان دحلان وشفيق وحفتر وسيدهم ابن زايد هم من خدام الصهيونية العالميه …. للمزيد راجع موقع الدكتور اسامه فوزي عل اليوتب واطلب من هو وسيم يوسف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *