اعدمت السلطات القضائية الإيرانية، فجر الأربعاء، رجلاً أدينَ باغتصاب وقتل فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات، حيث جَرَت عملية الإعدام علنًا “لاستعادة شعور المواطنين بالأمان” حسبما صرّح النائب العام في محافظة اردبيل “ناصر عتباتي”.

وفُقدت “أتينا أسلاني”  7سنوات في 19 يونيو / حزيران بعد أن سارت بعيدًا عن والدها في أحد الشوارع العامة.

وقال “عتباتي”: “إن المتهم إسماعيل جعفر زادة 42 عامًا الذي كان المشتبه فيه الأول اعترف باغتصابها وقتلها بعد وقت قصير من العثور على جثتها من قبل الشرطة في مرآب منزله”، حسبما ذكر موقع ميزان على الإنترنت.

ووصف الرئيس حسن روحاني القضية بأنها “مروعة” ودعا السلطات المختصة إلى تحقيق “العدالة” عبر اتخاذ الإجراءات القانونية بحق مرتكب الجريمة.

وأعلن النائب العام في بارساباد عبد الله طباطبايي في وقت لاحق: “جعفر زادة اعترف أيضا بقتل امرأة لم يتم العثور على جثتها قبل عامين”.