كشفت مصادر مغربية مطلعة عن احتمال عودة الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز لمدينة المغربية، التي قضى فيها عطلة خاصة دامت شهرا كاملا أنفق خلالها ما يقارب 100 مليون دولار، للاستقرار بشكل نهائي، وذلك بعد ثلاثة أسابيع من مغادرتها.

 

وقالت المصادر إن إن حالة ترقب شديد تسود أوساط الطاقم المشرف على شؤون الإقامة منذ أيام عديدة، تحسبا لاحتمال عودة إلى إقامته التي كان قد غادرها يوم 23 آب/ أغسطس الماضي.

 

وأوضحت المصادر أن ما يعزز إمكانية عودة العاهل السعودي إلى طنجة، هو تحسن حالته الصحية خلال فترة إقامته التي دامت شهرا كاملا، مما جعل مقربين منه ينصحونه بالمكوث مزيدا من الوقت في أو الاستقرار النهائي فيه وذلك بعد إنهاء إجراءات نقل الحكم لنجله ، وفقا لما نقله موقع “طنجة24”.

 

وبحسب المصادر يتوفر الملك سلمان بن عبد العزيز على إقامة في منطقة “كاب سبارطيل”، وهي عبارة عن سياحي في الضاحية الغربية لمدينة طنجة، يضم مساحات شاطئية وغابوية، بالإضافة إلى توفرها على مشاريع سياحية عديدة.