أكد بيان صادر عن علماء في الداخل، استنكارهم لاعتقال عدد من العلماء المعروفين ومن أبرزهم: د. ، ود. ، ود. علي العمري.

 

وأوضح البيان الذي تداوله النشطاء على نطاق واسع، أن اعتقال الدعاة المعروفين هو نذير شؤم على من قام به، وهو ليس في صالح أي سلطة، بل هو مؤذن بفساد كبير وشر مستطير، واضطرابات مختلفة، ما أغنى بلاد الحرمين والمنطقة كلها عنها.

 

وقال البيان إن منشورات العلماء المعتقلين عبر وسائل التواصل الاجتماعي كانت تدعو للوحدة ورأب الصدع، وتحقيق الأمن لدول الخليج العربي جميعا، وهو أساس في ديننا الحنيف.

 

وطالب البيان السلطات السعودية بالإفراج الفوري عنهم، معتبرين أن هذا الإجراء مخالف للشريعة الإسلامية والقوانين الدولية.

 

شاهد البيان كاملا…