رغم تطبيله ووصفه “ابن سلمان” بالشهم: اعتقال الداعية السعودي غرم البيشي

0

أفادت مصادر بأن السلطات السعودية اعتقلت خمس دعاة بارزين، بعد يوم واحد من اعتقال الشيخ سلمان العودة، وعوض القرني، وعلي العمري.

 

وقالت مصادر بأن الأجهزة الأمنية اعتقلت الشيخ إبراهيم الحارثي، أحد أبرز الخطباء في مدينة جدة، والشيخ محمد بن عبد العزيز الخضيري، إضافة إلى الباحث الإسلامي المثير للجدل، حسن فرحان المالكي.

 

وذكر حساب “معتقلي الرأي”، أن الشيخ إبراهيم الحارثي اعتقل أمس الإثنين، علما أنه مُنع من الخطابة في العام 2013.

 

المفاجأة هي ما كشفه الحساب حول اعتقال الداعية غرم البيشي، رغم أن الأخير شارك قبل شهور رفقة عدد من الدعاة في لقاء جمعهم بولي العهد محمد بن سلمان.

 

وحرّضت حسابات عديدة خلال الأيام الماضية على البيشي، بسبب تغريدات تعود إلى نحو 4 سنوات، امتدح خلالها الداعية عبد الله المحيسني، الذي انتقل للقتال في سوريا.

وقال ناشطون إن تراجع غرم البيشي عن تأييد المحيسني، والقول إن الأخير ضل الطريق، لم تشفع له من النجاة من الاعتقال على الرغم من تطبيله لـ”آل سعود”.

 

وقد غرد “البيشي” عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” فور الاتهامات التي طالته قائلا: ” وللعلم ولاة أمري وكل مسؤول في وطني يعلم بتوجهي وأنني يعلم الله ماعمري إنتميت لأي جماعة أو حزب أو منهج ضال”.

 

واضاف في تغريدة أخرى: ” ومن مدحته في وقت مضى ثم حاد عن الطريق الحق وغير منهجه فلست مسؤلاً عنه ولا عن توجهه وأنا مع ولاة أمري ضد أي توجه مخالف”.

 

وتابع قائلا: ” كلمات قلتها وأقولها اليوم ودوم أقولها ممنون والراس طايل الي ما يحمي موطنه وش نبي به! لن نتراجع ولن نلتقت لخفافيش الظلام وهذا دين ندين به الله”.

 

واختتم تدويناته قائلا: ” الله يرد كيد كل منافق في نحره ومن أراد شراً لبلادنا الله يشغله ف نفسه وحفظ الله ملك الحزم سلمان بن عبدالعزيز وإبنه الشهم محمد بن سلمان”.

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More