حالة من الهلع والخوف سادت أوساط المغردين والساسة بالمملكة أمس، الأحد، بعد ثلاثة من أبرز الدعاة هناك، في الوقت ذاته أكد عدد كبير من النشطاء أن النظام السعودي الآن يهدد الجميع بما فيهم المغردين لنقل ما يريده النظام للعوام وإلا فالسجن والاعتقال هو المصير المحتوم.

 

وذكر حساب “معتقلي الرأي” الشهير بـ”” في تغريدة رصدتها (وطن)، أن الديوان الملكي من خلال مستشار ابن سلمان الإعلامي، يجبر مشاهير المغردين على نشر ما يريد، واستشهد بتغريدة نشرها الإعلامي السعودي المعروف عبدالله المديفر، أمس، وعلق عليها قائلا:”السلطات تجبر #المديفر وغيره على مهاجمة ، كما أكد لي مصدر مطلع أن القحطاني يرسل تغريدات جاهزة للمغردين ويهددهم إما النشر او الاعتقال!”

 

واعتقل النظام السعودي أول أمس، ثلاثة من أبرز الدعاة بالمملكة وهم (سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري)، مما أثار جدلا واسعا بين النشطاء الذين نددوا بهذا الحادث على نطاق واسع.

 

وتسود حالة من التيه والتخبط لدى قبل الدعوة التي روج لها النشطاء تحت هاشتاج “#حراك_15_سبتمبر”، إذ يدعون الشعب للخروج لمعارضة الجمعة القادمة.

 

وكان ناشطون سعوديون في الداخل والخارج قد أطلقوا دعوة لحراك كبير داخل السعودية يوم 15 سبتمبر القادم.

 

وتحت هاشتاج “#حراك_١٥_سبتمبر” بين الناشطون أن الهدف من وراء هذا الحراك هو تنبيه آل سعود وتحذيرهم قبل فوات الآوان.

 

وطالب النشطاء عبر حملتهم التي لاقت صدى واسعا عبر أوساط مواقع التواصل، آل سعود بالقضاء على البطالة والفقر ورفع القيود عن العمل السياسي، وكذلك رفع الظلم والإفراج عن معتقلي الرأي.