استنكر الكاتب السعودي المعروف ، ما يقوم به النظام السعودي من عمليات جماعية لجميع مخالفيه والذين كان آخرهم الدعاة الأبرز بالمملكة ( وعوض القرني وعلي العمري)، وسخر من أفعال آل سعود بقوله ” آسفين يا “كيم جونغ أون”.. ظلمناك كثيرا”.

 

ودون “الشلهوب” في تغريدة نشرها عبر صفحته بـ”” رصدتها (وطن) ما نصه:”آسفين يا (كيم جونغ أون).. ظلمناك كثيرا  !! #اعتقال_الشيخ_عوض_القرني  #اعتقال_الشيخ_سلمان_العودة”

 

يشار إلى ان “كيم جونغ أون” هو الابن الثالث والأصغر لزعيم كوريا الشمالية السابق كم جونغ إل من زوجته كو يونغ هي. وبعد إعلان وفاة والده كيم جونغ إل في 19 ديسمبر 2011، تم إعلان خبر توريث رئاسة كوريا الشمالية لكيم جونغ أون بمسمى “الوريث العظيم” كما جاء على شاشة التلفزيون الرسمي الكوري الشمالي.

 

ومنذ تولى شؤون البلاد تحت حكم المطلق، بدأ بتنفيذ سلسلة من الإعدامات لم تتوقف، وقد ذكرت تقارير كورية جنوبية أن الزعيم الكوري الشمالي أعدم في سنة 2015 ما لا يقل عن 15 مسؤولا، لأسباب مختلفة من بينها الشك في الولاء، كما قام بإعدام مهندس احدى المطارات حيث لم يعجب بتصميمه، وإعدامه لوزير دفاعه هيون يونغ شول، وإعدامه لزوج عمته ومستشاره السياسي بتهم مختلفة، ثم قام بتعزية عمته بعد إعدام زوجها، وذلك منذ وصوله إلى سدة الحكم أواخر سنة 2011.

 

أُعلن يوم 31 أغسطس 2016 قيام كيم جونع أون بإعدام وزير التعليم في كوريا الشمالية كيم يونغ-جين، وأكد هذه النبأ المتحدث باسم وزارة التوحيد في جيونغ جون هي في مؤتمر صحافي، وقال مسؤول آخر إنه أعدم رميا بالرصاص، وأشارت وسائل إعلام إلى أنه كان متهما من قبل النظام “بالتحريض ضد الحزب والثورة”، وقد أدين مؤخرا بالجلوس في وضع غير لائق تحت المنصة خلال جلسة للبرلمان وخضع لاستجواب كشف عن جرائم أخرى.

 

وتسود حالة من التيه والتخبط لدى آل سعود قبل الدعوة التي روج لها النشطاء تحت هاشتاج “#حراك_15_سبتمبر”، إذ يدعون الشعب للخروج لمعارضة آل سعود الجمعة القادمة.

 

وكان ناشطون سعوديون في الداخل والخارج قد أطلقوا دعوة لحراك كبير داخل يوم 15 سبتمبر القادم.

 

وتحت هاشتاج “#حراك_١٥_سبتمبر” بين الناشطون أن الهدف من وراء هذا الحراك هو تنبيه آل سعود وتحذيرهم قبل فوات الآوان.

 

وطالب النشطاء عبر حملتهم التي لاقت صدى واسعا عبر أوساط مواقع التواصل، آل سعود بالقضاء على البطالة والفقر ورفع القيود عن العمل السياسي، وكذلك رفع الظلم والإفراج عن معتقلي الرأي.