شن هجوما عنيفا على دعاة تطبيق المادة 102 من الدستور والمتعلقة بشغور منصب الرئاسة في حالة مرض الرئيس وقال إن الرئيس بوتفليقة بخير وهم “فارغين شغل”.

 

ولجأ رئيس الحكومة الجزائرية، ، إلى كلمات إحدى أغاني مطرب تونسي يهودي، للرد على معارضيه.

 

وقال إن المطالبين بتطبيق المادة، كانوا يأملون بدخول الحكومة في أزمة مالية خانقة، إلا أن قانون “القرض والنقد”، جاء بنتائج عكسية عليهم.

 

واقتبس أويحيى، كلمات من أغنية “ليّام كيف الريح”، للمطرب التونسي اليهودي “الشيخ العفريت”، الذي توفي في ثلاثينيات القرن الماضي.

 

وقال أويحيى: “الريح في البريمة”، وهي العبارة التي وردت في أغنية “العفريت”، وتعني أن كلام المعارضين يذهب أدراج الرياح، ولا يؤثر.