في تخبط واضح وبعد إن كانت هي السبب، كشف ، ، عن أحد أهم الأسباب المزعومة التي دفعت دول الحصار قطع علاقاتها مع .

 

وقال “آل خليفة” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: “استهداف و شعب بدعم الإرهاب فيها هو أحد أهم أسباب اتفاقي و مقاطعة دولنا لقطر، عمود الأمة و لن نقبل بالأضرار بسلامتها”.

 

وزعم في تدوينة أخرى “لم و لن تسعى لأي تهديد عسكري”، مستدركا: “إلا أنها، وكما يعرفها العالم، لن تسمح لأي طرف ، كبر أو صغر شأنه، بتهديد أمن شعوبها و استقرارها”.

 

وأضاف “أكرر و أقول: في حين أوصدت دولنا أبوابها في وجه شر الإرهاب المستطير والأذى الآتي من قطر، فتحت قطر أبوابها للجنود و الآليات في تصعيد خطير”.