كشف مراسل قناة “الجزيرة” في الأمم المتحدة، رائد فقيه أن الاتصالات لحل الأزمة الخليجية تشير إلى أن سيدعو أطراف الأزمة للاجتماع في البيت الأبيض، باستثناء .

 

وقال “فقيه” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” على ما يبدو من حركة الاتصالات الآن، فإن ترامب سيدعو أطراف الأزمة عدا مصر للاجتماع بالبيت الأبيض لوضع أسس الحوار”.

 

وكان  أمير الشيخ تميم بن حمد آل ثاني, قد هاتف مساء الجمعة, ولي عهد السعودية , في أول اتصال يجري بينهما منذ فرض الحصار على دولة من قبل السعودية والامارات والبحرين ومصر.

 

وقالت وكالة الأنباء القطرية “قنا” إن اتصالا جرى بين ابن سلمان والأمير تميم، بناء على تنسيق من الرئيس الأمريكي .

 

وقالت “قنا” أن أمير قطر وافق على طلب ولي العهد السعودي بتكليف مبعوثين لبحث الخلافات بين البلدين، مضيفة إن المبعوثين القطريين سيبحثون الأمور الخلافية بين البلدين بما لا يخل بمبدأ سيادة الدول.

 

وأضافت الوكالة القطرية، إن تميم بن حمد أكد لولي العهد السعودي على ضرورة الجلوس لطاولة الحوار لضمان وحدة مجلس التعاون الخليجي.

 

من جهتها، قالت وكالة الأنباء السعودية “واس” أن ولي العهد تلقى اتصالا هاتفيا من أمير قطر، أبدى خلاله رغبته بالجلوس حول طاولة الحوار ومناقشة مطالب الدول الأربع، مشيرة إلى أن ابن سلمان رحب برغبة أمير قطر في الحوار.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أنه سيتم إعلان تفاصيل حوار بن سلمان والشيخ تميم لاحقا بعد أن تنتهي السعودية من التفاهم مع الإمارات والبحرين ومصر.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبدى استعداده، الخميس، للتدخل بـ”شكل شخصي” في حل للأزمة الخليجية، مجددا في ذات الوقت دعمه الوساطة التي تقوم بها دولة الكويت لحل هذه الأزمة المستمرة منذ شهور.