كشفت الإعلامية المصرية والمعارضة البارزة ، عن حقيقة شائعة التي حاول بها النظام السوري تشويه صورة المقاتلين في صفوف المعارضة، مؤكدة أن أصل الشائعة هي إيران.

 

وقالت “عرابي” في منشور بثته عبر صفحتها الشخصية بـ “فيس بوك” رصدته (وطن): “الشائعة خرجت في البداية من قناة (الجديد) اللبنانية الموالية لنظام الكافر النصيري بشار الأسد، وقالت الاشاعة ان هناك فتوى بدعوة النساء للتوجه إلى سوريا للزواج من المقاتلين السوريين هنا جرى استخدام منبر اعلامي لتشويه المقاتلين السوريين”.

 

وتابعت:”وبعد أن نفى العريفي صدور مثل هذه الفتوى منه قام المصدر المجهول بتأكيد الاشاعة عن طريق أحد ادواته لطفي بن جدو (وزير داخلية تونس وقتها) فمن هو لطفي بن جدو ؟ لطفي بن جدو هو شقيق الاعلامي المنشق عن قناة (ومالك قناة الميادين) وغسان بن جدو نفسه قال أنه من أب تونسي وأم نصرانية وأن زوجته شيعية وغسان بن جدو نفسه تشيع

 

“(لا يمكن نشر صور غسان بن جدو مع زوجته فهذه ليست صفحة +18) ومن هنا يتضح أن شائعة (جهاد النكاح) أصلها شيعي (اطلعت على فتاوى على الانترنت لكهنة شيعة عن زواج المتعة ولا يمكن سردها على الصفحة)”.

وأكدت المعارضة المصرية أن الهدف من الشائعة هو ربط كلمة (الجهاد) بكلمة (النكاح) وهما مفهومان اسلاميانفيما بعد استورد الانقلاب في , الشائعة وافترى بها على فتيات #رابعة.

 

وأضافت “وكان أول من تحدث بها المجرم الغيطي ثم تبعه بعد ذلك باقي مرتزقة مدينة الانتاج الاعلامي (لا يمكن نشر صور بنات محمد الغيطي فصفحتي صفحة سياسية وليست صفحة فضائح) فيما بعد استخدموا هذه الشائعة للافتراء على فتيات رابعة ومن ثم لتسهيل ارتكاب المجزرة”.

 

واختتمت منشورها بالقول:”ومن الواضح من تعدد اطراف الشائعة (وزير داخلية تونس – قناة لبنانية .. الخ) أن الشائعة رتبت بمعرفة شبكة تعمل تحت تصرف ايران المجرمة وان هذه الشبكة الشيعية تمتد من وسوريا وحتى مصر وتونس”