أكد موقع “المصدر” الإخباري الإسرائيلي في تقرير له إن كل ما حدث من هزات سياسية في العديد من الدول العربية كانت عاملا مساعدا لتحفيز تجارة المجوهرات الألماسية التي تشتهر بها “” في العديد من الدول العربية لاسيما دول .

 

ونقل الموقع عن تاجر المجوهرات الإسرائيلي، “آدي فالتس” قوله إنه “يوجد في إسرائيل أطقم مجوهرات (من الألماس) مخصصة لزبائننا في دول الخليج”، موضحا أن “الهزات السياسية التي طالت دول المنطقة، دفعت بعضهم إلى الاستثمار في مجال المجوهرات”.

 

وكشف التاجر، أن سعر “قطع المجوهرات المعدة لزبائن دول الخليج تتراوح بين نصف المليون والمليون دولار”، لافتا في ذات الوقت أن “معظم الإسرائيليين غير قادرين على اقتناء مجوهرات بهذه المبالغ”.

 

وعن التجارة مع العالم العربي، أكد فالتس، أن “العلاقات مع الزبائن العرب بدأت عقب إبرام اتفاقية السلام مع ”، وفي سياق حديثه عن طبيعة معاملة الزبائن العرب للتجار الإسرائيليين، أوضح أنه “تلقى دعوات عديدة لحضور حفلات زفاف لزبائنه من دول الخليج نظمت في لبنان والأردن”.