في تصرّف وصفَه معلّقون بأنه “صبيانيّ”، حاولَ  لكرة القدم، ، إخفاء مايكروفون ، من أمام متحدثين خلال مؤتمرٍ صحفي.

 

وحدث ذلك خلال المؤتمر الصحفي لمدرب المنتخب الإماراتي، الأرجنتيني إدغاردو باوزا، قبيل يوم من مواجهة المنتخب العراقي، على ستاد عمّان الدولي، في الجولة الأخيرة من عن القارة الآسيوية.

 

وبعدما قام النقبي بنزع المايكروفون الخاص بـ”بي ان”، قام مراسل القناة بإعادته إلى مكانه، مذكّرا اياه بأن “بي ان” هي صاحبة الحقوق الحصرية لهذا المؤتمر.

وفي منتصف حزيران/ يونيو الماضي، أثار سالم النقبي جدلا واسعا، بتوجيهه إدغاردو باوزا بتجاهل سؤال من مراسل قناة “بي إن سبورت”.

ووقعت الحادثة حينها في بانكوك، عشية مباراة مع تايلاند في تصفيات 2018، والتي انتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق.

وقالت وسائل إعلام حينها إن مراسل قناة “بي إن سبورت” احتج لدى مراقب المباراة بالاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، وغادر المؤتمر الصحفي.

وسخر ناشطون عبر “تويتر” من “النقبي”، ووصفوه بـ”البْكايَّة” – كنايةً عن كثرة البكاء -، معتبرين أنه أحرج نفسه، وأحرج إدارة منتخبه بتصرفه “الطفولي”، وفق وصفهم.

.