نقل كتاب جديد عن ، قوله، إنه تردد على مرة في الأسبوع لمدة 6 أشهر خلال السبعينات ووجد أن هذه التجربة كانت مفيدة.

 

وقال البابا، في سلسلة مقابلات مع عالم الاجتماع الفرنسي، دومينيك فولتون، والتي نشرت أجزاء منها صحيفة لو فيجارو، الجمعة، “ترددت عليها مرة فى الأسبوع لمدة 6 أشهر كي استوضح بعض الأمور”، وتابع “كانت جيدة للغاية وفي غاية الحِرَفِية”، مضيفا أنه كان يبلغ من العمر آنذاك 42 عاما، وقال “ساعدتني كثيرا”.

 البابا فرنسيس في مرحلة الشباب


البابا فرنسيس في مرحلة الشباب

ولم تذكر الأجزاء التي نشرتها الصحيفة اسم المحللة النفسية أو توضح لماذا تحددت هذه الجلسات النفسية أساسا، وقال البابا، إنها اتصلت به عندما كان على شفا الموت “ليس لأسباب دينية، لأنها كانت يهودية، وإنما من أجل حوار روحاني”.

 

وانتقد البابا “ الصارمين الذين يخشون التواصل”، ويدعو البابا فرنسيس، إلى كنيسة كاثوليكية أكثر انفتاحا وشمولا، وقال “هذا نوع من التعصب، عندما أواجه شخصا جامدا خاصة إذا كان صغيرا أقول لنفسى إنه مريض، فى الواقع يبحث عن الأمان”.

البابا فرنسيس كان حريصاً دائما على علاقات وثيقة ودافئة مع المجتمع اليهودي وخاصة في بلده الأصلي الأرجنتين

ومن المقرر أن تصدر دار النشر (ليزيدتيسيون دى لوبزيرفاتوار) الكتاب بعنوان (البابا فرنسيس: لقاءات مع دومينيك فولتون، سياسة واجتماع)، في السادس من سبتمبر.