أوروبا تحرمه وأبو ظبي تحلله.. [شاهد]  شقيقتان باكستانيتان ترويان جحيم الاستعباد الجنسي في الإمارات

تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو يكشف تعرض شقيقتان باكستانيتان للاستغلال الجنسي في إمارة .

 

ووفقا للفيديو الذي رصدته “وطن” فقد ذهبت الشقيقتان من إقليم البنجاب إلى دبي أملا في تحسين ظروف عيشهما هما وعائلتهما، وبمجرد وصولهما تم إبلاغهما بأنهما ستعملان “مومستين”، على الرغم من إنهما كانتا ذاهبتين للعمل في أحد مراكز التجميل الخاصة بالنساء.

 

واوضحت إحداهن وتدعى “زونيرا” بأن جارتهن الباكستانية التي استقدمتهن لدبي وحاولت الاتجار في جسديهما أقدمت على حلق رأس فتاة باكستانية أخرى بعد رفضها ممارسة مع إحدى الرجال.

 

وكشفت “زونيرا” بأن عائشة التقطت للفتاة الاخرى صورا وأخبرتهمن بأن حالتهن ستكون أكثر سوءا منها في حال رفضن العمل في البغاء.

 

وتمتاز مدينة دبي، في الإمارات العربية المتحدة، ليس فقط على قريناتها في العربي، بل على مستوى كل المدن العربية، خاصةً، بأنها مدينة مفتوحة في كل المقاييس. فهي المدينة العربية التي يتم فيها تأمين كل طلبات الزبائن، علناً، وبقوانين تتوخى النجاح الاستثماري أكثر من أي محتوى آخر. ففي هذه المدينة، تكون الممارسات الجنسية المدفوعة الأجر تتم برعاية من الدولة، وقد نُظِّمت بطريقة تجعل من هذا الأمر طبيعيا عاديا كما لو أنه دخول إلى سوبرماركت أو أي متجر صغير أو كبير. ولهذا، يجد الغربيون، والعرب، في دبي، كل مايريدونه من تمتع جنسي مدفوع هو في الأساس يدخل تحت عنوان البغاء العَلني مدفوع الأجر.

 

والمدينة، في الأساس، مجهزة كبنية تحتية للبغاء على نحو كامل، بدءا من تجهيز المطار الدولي بكل أصناف الخمور عالية الثمن، ومرورا بشبكات التسهيل أو الوساطة الجنسية التي تُعْرَف بالقوادة، والتي يتولاها مقيمون عرب أو آسيون أو غربيون في حد أدنى. وانتهاء بأمكنة البغاء ما بين البيت أو الفندق أو الدور المخصصة لذلك. وتقدم دبي للزبائن كل أنواع الفتيات والوانهن وأمزجتهن، سمراوات وبيضاوات من كل الجنسيات.

 

تأمين المتطلبات الجنسية للزبون، تتخذ في دبي بعداً ترفيهيا مكتمل المواصفات على مختلف المقاييس، إذ لا يمكن أن يصطدم زبون ما بأن رغبته بأمراة معينة لن تكون قابلة للتحقيق. فمنذ يدخل الزبون إلى فندق شهير – ولا ضرورة للتسمية! – فيبدأون هناك بتقديم مجموعة من الألبومات التي تضم صوراً لفتيات عاريات بوضعيات مثيرة تسهيلا للزبون كي يختار ما يريد وبسرعة.

 

وبعدما يحدد رغبته بواحدة معينة من ممارسات البغاء يتم الاتفاق على السعر الذي عادة ما يكون غاليا، أو ما بين المتوسط والمرتفع حسب نوعية الفتاة ولون بشرتها.

 

وتنتشر في دبي قبائل النساء الروسيات على نحو كبير للغاية، والعاملات الروسيات في البغاء هن الفئة الأكبر من سواهن ومن أي جنسية أخرى، بسبب رخص أسعارهن وإجادتهن للمهنة وكذلك جمال أجسادهن.

 

لكن المافيات الأقوى للعمل في البغاء في دبي هي مافيات عربية خالصة لا يعمل بها أي أجنبي. إذ عادةً مايتفق ضابط أمن إماراتي له نفوذ معين، مع قوّاد من أصل عربي على استقدام فتيات يمتلكن عقود زواج معقودة مع القواد نفسه، مما يسهل دخولهن وتأمين الإقامة لهن، ومن ثم يتم تشغيلهن تحت عين وسمع القواد المحمي من ضابط الأمن حيث يتم تقاسم بعض من الدخل معه في شكل يومي ثابت.

 

الظاهرة اللافتة في مدينة عربية حديثة كدبي، يفترض أنها على شيء من المحافظة والرصانة، أن مسألة البغاء أصبحت مفتوحة الى الحد الأبعد، بحيث صارت ظاهرة الشذوذ الجنسي شبه مرئية علناً في شوارع المدينة وشطآنها مما أثار حنق الإماراتيين كثيرا، لكن ثمة رأيا عاما يتشكل في مفاصل الدولة الإماراتية بأن حرية ممارسة البغاء في البلد يمكنها أن تؤمن دخلا قوميا عاليا لسهولة العملية ودخلها المرتفع، وأن أي إجراءات صارمة في هذا المجال قد تؤثر على الدخل السياحي في البلد

قد يعجبك ايضا
  1. أيمن المرابطي يقول

    القسم الثاني وهو الأكبر من هذا المقال مسروق من مقال قديم يرجع الى 2008م نشرته هسبريس المغربية وها هو:

    http://www.hespress.com/international/10066.html

    فأرجو احترام القراء
    وأنشروا تعليقي يا وطن…

    1. محمد أبو يوسف يقول

      عزيزي أيمن.. ما نشر مجرد خلفية عن الموضوع وليس كما ادعيت سرقة وما شابه ولكن للأسف لم يذكروا الموقع.. فلا تكبر القصة وتكتب احترموا القراء حتى أنهم تركوا مجال لتعليقك ونشروه وشكرا لك جزيلاً

  2. ابو الوقاس يقول

    صدقت ونطقت درر يا أخي محمد أبو يوسف لذا يا اخ أيمن أفهم وبعدين علق على المقال

    1. محمد أبو يوسف يقول

      تسلم اخي العزيز.. طيب الله خاطرك واتمنى لك السعادة وكل عام وانت بخير.. للأسف أصبحنا في زمن نحكم على الامور قبل معرفتها

  3. احمد يقول

    انتم على هذه الأعمال مش مطولين سنة أو سنتين مرض الطاعون على أبواب دبي يعني مش مكفيكم النفط كمان دعارة وشدود جنسي.

  4. أبو عرب يقول

    لم يعد هناك ضرورة لإثبات هوية الإمارات عموماً ودبي على وجه الخصوص فيما يتعلق بتجارة الجنس،خصوصاً وقد وصل الأمر لدرجة تٓشكّل مافيات عالمية لهذه المهنة القذرة كتبت عنها وسائل إعلام أجنبية مختلفة،وكذلك منظمات إنسانية
    وللحصول على أرقام أكثر دِقة فيمكن الرجوع الى ضاحي خلفان بصفته رئيس حُرّاس مواخير دبي !!

  5. حكيم الفوارس يقول

    حملة ظالمة دبي الحضارة تستهدف اقتصادها في الصميم انبحوا براحتكم لن تجدوا اذن صاغية

  6. ....... يقول

    قريب انشاء الله يئتيكم بعد الفسق ماتستحقون يا اهل البلاد العاصيه لا تحسبآ الله غافلآ عما يعمل الظالمون.

  7. ابو محمد يقول

    هناك اناس استمرؤ الكذب فصدقوه لعنة الله على ولي امرهم الذي اباح ما حرم الله والله لقد زرت دبي في عمل ليله واحده والله ان الدواب لديها خلق اكثر من اهل تلك البلد نحن لا نعمم ولكن مما فيها من فسق وليس هنالك من ينها خوف على حياة الرفاهيه الذليله وكل من يدافع هوى يعلم انه كاذب ولكن لا بد ان يدافع اما جبن واما استمرئت انفسهم المنكر ودبي ابغض البلاد الى قلبي والله بانكوك بكل ما فيها من فسق ولا انها لا تصل الى مستوى الانحطاط في هذه البلده وان من يقطنها لا يامن على نفسه من غضب الله

  8. منصور الشريف يقول

    كل هذا كذب وفتراء اتقوا الله في نفسكم
    وخلي جريدتكم تعمل بخالص وليس الزيف والفتنة
    حسبي الله ونعم الوكيل فيكم
    سوف ادعوا عليكم في يوم عرفة…

  9. تو اجي يقول

    هاو مطش ترد عليك ون خاندرد

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.