نجل شقيق المخلوع “صالح” يكشف عن شخصية عربية تدخلت لنزع فتيل الأزمة بين عمه والحوثيين

0

كشف يحيى محمد صالح نجل شقيق الرئيس اليمني السابق عن هوية الشخصية العربية التي أوقفت احتدام وتفاقم الأزمة بين علي صالح وزعيم المتمردين عبدالملك الحوثي.

 

وخلال لقاء على شاشة قناة الميادين مساء أمس الجمعة قال الزعيم اللبناني الشيعي إن “حسن نصرالله أمين عام حزب الله كان له دور في رأب الصدع بين أنصارالله والمؤتمر”.

 

ولم يوضح يحيى صالح كيف كان دور نصرالله وما قام به لخفض التوتر بين الطرفين، غير أن كلامه فسر سبب توجيه بيان المؤتمر بمهرجان السبعين الشكر لنصرالله على دوره في مساندة اليمنيين.

 

ووصل التوتر بين الحوثيين والمؤتمر ذروته عشية فعاليات الطرفين بصنعاء يوم أول أمس الخميس قبل أن تخفت بشكل كبير بعد انتهاء فعالية حشد المؤتمر ظهيرة اليوم نفسه.

 

وكانت المخاوف قد تفاقمت حول مخاطر اندلاع العنف في مع عزم أنصار المخلوع علي عبد الله صالح الخروج في المسيرة لإحياء الذكرى الـ 35 لتأسيس حزبه “المؤتمر الشعبي العام”.

 

ونشر المخلوع قبيل انطلاق المسيرة عشرات الآلاف من الجنود الموالين له في صنعاء، لتأمين “مهرجان السبعين”، وقالت مصادر عسكرية، إن المخلوع نشر أكثر من 30 ألف مسلح من قوات الحرس الجمهوري الموالية له، لا سيما جنوب العاصمة اليمنية، لتأمين مهرجان السبعين ومقار حزب المؤتمر الشعبي والمؤسسات التي يديرها أنصاره، والطرق الممتدة من مداخل صنعاء إلى وسط السبعين.

 

وكان المتمردون قد اتهموا حليفهم صالح بـ “الغدر”، مؤكدين أن عليه تحمل التبعات، بعدما وصفهم بـ”الميليشيات”.

 

وأفاد بيان للجان الشعبية التابعة للانقلابيين الحوثيين بأنهم كـ “قوة شعبية وطنية في طليعة المعركة التاريخية إلى جانب الجيش في مواجهة عدوان هو الأخطر على ، تأتي الطعنة من الظهر بأن توصف بأنها مليشيا، فذلك هو الغدر بعينه”.

 

وذكر الحوثيون في بيانهم أن ما قاله صالح “تجاوز لخط أحمر”، مؤكدين أن “عليه تحمل ما قال، والبادئ أظلم”، حسب بيانهم.

 

وأطلقت عليه، وفقاً للبيان، صفة “المخلوع” وذلك للمرة الأولى منذ قيام التحالف بين الطرفين أواخر العام 2014، ما عده مراقبون وصول الخلافات إلى نقطة اللاعودة. وتعهدت الهزيمة النكراء لمنافقي الداخل، في إشارة إلى وحزبه.

 

ويعد هذا التصعيد هو الأخطر من قبل ميليشيات الحوثي ضد حليفها  منذ بدء تبادل الاتهامات والتراشق الإعلامي بين الطرفين على خلفية فعالية حزب المؤتمر التي يتم التحشيد لها منذ أشهر، ويعتبرها الحوثيون موجهة ضدهم ما دفعهم إلى مواجهة التصعيد بالتصعيد، حسب تعبيرهم، ودعوة أتباعهم للاحتشاد في مداخل العاصمة الأربعة لإفشال الفعالية.

 

وعبر قيادي رفيع في حزب المخلوع عن رفضه التهديدات التي أطلقها المتمردون الحوثيون ضد صالح وحزبه وقال إنهم جاهزون لكل الخيارات.

 

وقال القيادي في الحزب ياسر العواضي في تغريدة بثها في صفحته على تويتر، “جاهزون لكل الخيارات، لا أحد يهددنا” وأضاف في تغريدة مقتضبة “التهديد والوعيد لا يقبله اليمني وما يروح الوطن والزعيم إلا وأصبحنا رماداً” في تأكيد على أنهم لن يتركوا لمليشيات الحوثي فرصة النيل من صالح.

 

بدوره، اتهم رئيس ما تسمى “اللجنة الثورية” محمد علي الحوثي، حلفاءه في الانقلاب، حزب المؤتمر الشعبي العام بممارسة الفساد، ودعا الحوثي لمحاسبة أنصار صالح على ما فعلوه خلال فترة حكمه التي امتدت 35 عاما.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.