بعد حادثة التحرّش الجماعيّ بالفتاة المختلة عقلياً بحافلةٍ بالدار البيضاء في المغرب، اهتزت منطقة “توبقال” القروية، في “دائرة تاليوين” بإقليم “تارودانت”، على إثر تعاني من خلل عقلي.

 

ووفقَ المعلومات المتوفرة بحسب “اليوم 24” فإن القاصر البالغة من العمر 11 عاما، غادرت منزلها الى البقالة قبل أن يعترض طريقها ابن حيها الذي لا يتجاوز سنه 16 عاماً، ومارس عليها بطرق شاذة.

 

وقال رئيس جمعية “نحمي ولدي” الطفولة، صلاح الدين الكناوي، إن الشهادة الطبية أثبتت تعرض القاصر للاعتداء الجنسي.

 

وأضاف المتحدث ذاته، أن القاصر مارس رغباته الجنسية على المريضة بطريقة شاذة.

 

ووجه الأب فيديو يطلب فيه الجهات المختصة بالوقوف إلى جانبه ومساعدته لأخذ حق ابنته.