AlexaMetrics جمال ولد عباس يعد الجزائريين بـ"مفاجأة" السبت .. وقياديون في "الأفلان": لن تخرج عن هذه الاحتمالات | وطن يغرد خارج السرب

جمال ولد عباس يعد الجزائريين بـ”مفاجأة” السبت .. وقياديون في “الأفلان”: لن تخرج عن هذه الاحتمالات

وعد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس الجزائريين بمفاجئة السبت، دون أن يذكر أية تفاصيل أخرى.

 

من جانبهم، أكد قياديون كبار في حزب جبهة التحرير أن المفاجئة التي وعد بها “ولد عباس” الجزائريين لن تخرج عن ثلاثة احتمالات جميعها تتعلق بمنصب الامين العام للحزب.

 

وأوضح القياديون في الحزب، بأن المفاجئة الأولى التي سيكون لها وقع القنبلة النووية هي تعيين شقيق الرئيس “السعيد بوتفليقة” أمينا عاما للحزب، مشيرين إلى أن ما يعزز هذا الاحتمال الفرضية هو أن شقيق الرئيس التقى بالفعل مع 4 من أعضاء المكتب السياسي في الأيام الاخيرة بمقر اقامته في “زرالدة” بالعاصمة الجزائر، وهو ما يوحي بأن الرجل قد يعين على رأس الأمانة العامة للحزب، موضحين بأن هذا الاحتمال قد تصطدم باحتمال ثاني هو عودة عبد العزيز بلخادم للامانة العامة في إطار ترتيبات ما قبل الانتخابات الرئاسية العادية أو المسبقة، أما الاحتمال الثالث القوي قد يكون عودة سعيداني أو تعيين سلال في منصب الأمين العام للحزب .

 

وبعيدا عن الاحتمالات السابقة، فقد أطلقت مفاجأة “ولد عباس” المرتقبة حالة من التكهنات على صعيد واسع في الأوساط السياسية الجزائرية،خاصة وان الأخير لم يحدد إن كانت هذه المفاجأة الكبيرة ستكون سارة بالنسبة للجزائريين أم لا، على الرغم من تلميحه إلى وجود حراك على الساحة السياسية الجزائرية في الآونة الأخيرة.

 

ومع انتظار موعد الغد فقد انتشرت عدة تكهنات حول المقصد بالمفاجأة التي وعد بها ولد عباس الشعب الجزائري، فهناك من ربطها وفقا لموقع “الجزائرية للأخبار” بالوضع الصحي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة واحتمال تحسن حالته الصحية، حيث سبق وأن أكد الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تحسن الوضع الصحي للرئيس بوتفليقة ، وقال في تصريح لقناة جزائرية خاصة عبر الهاتف إنّ بوتفليقة ردّ على المشككين في صحتّه من خلال الزيارة التفقدية التي قام بها إلى مشروع مسجد الجزائر الأعظم، وقال ” إنّ الرئيس “سيقف على رجليه خلال أشهر قليلة فقط”.

 

وأشارت بعض التكهنات إلى أن الرئيس بوتفليقة-أو القائمين مقامه- قد قرر تعيين رئيس الحكومة الأسبق و المستشار السابق له عبد العزيز بلخادم كمدير لديوان رئاسة الجمهورية خلفًا لأحمد أويحيى الذي تولى منصب الوزير الاول قبل أيام.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *