هذه هي أسباب اعتزام “ابن سلمان” إقالة وزير الخارجية ” عادل الجبير”

كشف موقع “ستراتفور” الاستخباراتي الأمريكي، عن مجموعة من الأسباب التي تبرر الانباء المتداولة مؤخرا حول عزم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان استبدال وزير الخارجية الحالي، عادل الجبير، بشقيقه الأمير خالد بن سلمان، الذي يشغل حالياً منصب سفير بلاده لدى واشنطن.

 

وقال “ستراتفور” في تقرير له نقلاً عن مصادر، إنّ الأمير الشاب سيعلل قراره هذا باتهام الجبير المحنك باتخاذ موقف متشدد جداً من إيران، مؤكداً أن هذه خطوة ستتيح للأمير الشاب تعزيز سلطته، ولا سيّما بعد إبعاده لابن عمه، ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف.

 

وأوضح “ستراتفور”، أنه على الرغم من أن اقتراب السعودية وإيران من تبادل الزيارات ومصافحة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف،الأخيرة، لنظيره السعودي، عادل الجبير، يوحيان بأنّ علاقة أكثر ودية ستجمع البلدين في المستقبل، إلا أن تساؤلات عدة ما زالت قائمة، واصفاً اقتراب طهران والرياض من تبادل الزيارات الدبلوماسية، بالخطوة التي تشبه، تبادل أغصان الزيتون.

 

وأضاف الموقع الأمريكي، أنه أمام الأمير، محمد بن سلمان، مبرريْن: الأول وهو أن يتمثل الأمير الشاب بسلوك خط سياسة خارجية مختلف يحاول بموجبه الموازنة بين أولويات بلاده في الخارج والتعامل مع المعارضين في الداخل، مرجحاً أن يتبع “التطوّر” الذي شهدته سياسة السعودية الخارجية إقدام الرياض على تليين مطالبها من شركائها الخارجيين، الأمر الذي يتناقض مع موقفها من الدوحة.

 

والمبرر الثاني، وفقاً للموقع، هو سعي الرياض إلى تخفيض نبرة خطابها مع طهران تزامناً مع مواصلتها التحريض عليها بأفعالها، مذكراً بخطوات سعودية تدعم “نظريته”، ومنها تعدي الرياض على نفوذ إيران في العراق وإعادة فتح الحدود التي أغلقت لعقود مع العراق وتوسيع العلاقات الاقتصادية والدبلوماسية مع بغداد واستضافة رئيس التيار الصدري مقتدى الصدر وغيرها.

 

في المقابل، أكد الموقع أن تبادل الزيارات الدبلوماسية بين الرياض وطهران لا يكفي لتبديد مخاوف الرياض من تعاون إيران مع تركيا في سوريا والعراق، متوقعاً مواصلة القوتين الإقليميتين تنافسهما في السنوات المقبلة، في ظل الوقائع الجيوسياسية التي تعيشها المنطقة.

السعوديةخالد بن سلمانعادل الجبيرمحمد بن سلمانوزير خارجية السعودية
تعليقات (0)
اضف رأيك