عين لـ”48″ساعة.. ثم “48” دقيقة.. مصادر تكشف سبب تراجع الرئاسة الجزائرية عن تعيين بن عقون وزيرا في دقائق

1

تداول جزائريون على مواقع التواصل ما قالوا إنه أحد أسرار تراجع الرئيس بوتفليقة عن تعيين مسعود بن عقون وزيرا للسياحة، وذلك بعد لحظات فقط من ورود اسمه ضن تعديل جزئي مس 4 وزارات من حكومة الوزير الأول الجديد أحمد تبون.

 

و كما أثار إقالة تبون وتعويضه بأويحي، أول أمس، ضجة كبيرة بالشارع الجزائري، فقد جاء تعيين بن عقون مجددا على رأس وزارة السياحة ليزيد من فجوة الدهشة  لدى الجزائريين، الممزوجة بالألم والحسرة على ضياع الدولة الجزائرية.

 

و مكمن الدهشة أن بن عقون كان أقيل من منصبه بعد تعيينه وزيرا للسياحة في حكومة عبدالمجيد تبون وزيرا أولا في مايو الماضي، لكن يا فرحة ما تمت.. حيث أن مكوثه بمنصبه لم يدم أكثر من 48 ساعة بعد قرار بوتفليقة إقالته بداعي اكتشاف – متأخرا- بتورطه بشبهات فساد حين كان رئيسا لمنظمة طلابية جامعية.

 

لكن صحيفة النهار المقربة من شقيق الرئيس بوتفليقة ومستشاره الخاص السعيد كانت أتهمت الوزير المقال بأنه شكل ميلشيات طلابية شاركت بقوة في الصدامات التي وقعت  في 2003  بين أنصار رئيس الحكومة والأمين العام الأسبق لجبهة التحرير الوطني علي بن فليس ومعارضين له على رأس الحزب موالون للرئيس بوتفليقة، وذلك بعد أن أعلن الأول ترشحه لرئاسية 2004 ومنافسة بوتفليقة !

 

ومرت نحو 70 يوما، وهو عمر حكومة تبون، ونسي الجزائريون أسرع إقالة لوزير جزائري في تاريخ الجزائر المستقلة، قبل أن يصدموا صباح اليوم بإعادة تعيين بن عقون 39 سنة بمنصبه السابق خلفا للوزير حسان مرموري الذي تولى المنصب منذ 35 يوما فقط !

 

غير أن المفاجأة الصادمة أكثر حين أعلن بعد دقائق من ذلك عن تعديل جديد للتعديل الحكومي الجزئي، وتأكد ساعته الجزائريون أن التيار جرف مجددا بن عقون وأعيد مرموري إلى منصبه !

 

وحملت جهات محسوبة على رئاسة الجزائر الخطأ الفظيع في تعيين ثم إنهاء مهام وزير بعد 48 دقيقة لوكالة الأنباء الجزائرية التي نشرت القائمة الرسمية.

 

لكن ذلك لم ينطل على الجزائريين حيث عبروا عن سخريتهم واستغرابهم كما فعلت الجزائرية بتويتر:”هههههههههههه” وأوردت صورة من قناة النهار.

 

في حين غرد حمزة دباح قائلا:” مستبعد بالمطلق أن يكون تعيين #مسعود_بن_عقون خطأ وكالة الأنباء ولا أن يكون خطأ أصلا! هو العبث يتغول”.

 

وكتب الإعلامي مروان الوناس بصقحته بالفيسبوك:”استبعد ان يكون الخطأ من وكالة الأنباء فهم ينقلون حرفيا البيانات ولا يتصرفون فيها فمابالك ببيان رئاسي في ظرف حساس. المناخ العام يرجح ان يكون الموس قد تم مسحه في الوكالة تخفيفا للخطأ”.

 

وفي غياب الحقيقة الرسمية لقرار التراجع الرئاسة عن تعيين بن عقون وزيرا للسياحة، أرجع إعلاميون جزائريون السبب إلى “رفض بن عقون نفسه للقرار”، فيما اعتبر آخرون أن “بن عقون “لعب” بحكام الجزائريين بعد أن وافق على تعيينه ليلة الأمس، ثم تراجع عن ذلك صبح اليوم”، وذلك “انتصارا لكرامته المهدورة” بحسب تعبيرهم.

 

وقال أحد مؤسسي صحيفة “الخبر” على صفحته بالفيسبوك”  بعد ان اهين في المرة السابقة، بن عقون يجبد بيهم لحصيرة ويرفض المنصب بعد التعيين، بلاد ميكي !”.

 

و كتب الإعلامي حفيظ دراجي العامل بقناة بين سبورت القطرية على صفحته بالفيسبوك” وتستمر المهازل في جمهورية السعيد الذي يعبث بمصير أمة لم يعد فيها رجال.. لولا خوفي من الله لانتحرت انتقاما من نفسي العاجزة..”.

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    لماذا يستوزر؟!،يكفيه دخوله كتاب غينيس للأرقام القياسية من بابه الواسع؟!،بل وتحطيمه للرقم في ظرف أقل من 3أشهر؟!،وهذا لم يفعله لا السعيد عويطة؟!،ولا نور الدين مرسلي؟!،ولا كارل لويس؟!،ولا غابريال غبراسيلاسي الأثيوبي؟!،فقد أقيل أول مرة بعد 48ساعة؟!،أما الآن فقد نحي أوأقيل بعد 40 دقيقة؟!،إنها الجمهورية الفاضلة؟!.إنها بركات الدولة المدنية التي بشَر بها عمار سعيداني عشية الانتخابات الرئاسية السابقة في 2014؟!،لكن القوم ركزوا على بن عقون فقط؟!،ولم ينتبهوا لتنحية وزير الصناعة محجوب بدة الذي استوزر هو الآخر لـ80يوما فقط؟!،التيار الذي جرف تبون هو نفسه الذي جرفه؟!،كيف لا والوزير كان في تناغم مع تبون؟!،فقد هاجم الاوليغارشية المحتكرة لتركيب السيارات؟!،مؤكدا أن لا تركيب يقومون به ولا هم يحزنون ؟!،فقط يستوردون سيارات جاهزة ثم يدعون تركيبها؟!،ومع ذلك يضاعفون من أثمانها؟!،إلى درجة وصل سعر السيارة المستوردة أقل سعرا من تلك المركبة محليا؟!،وهو ما يتنافى والمنطق الاقتصدي ؟!،فما الجدوى من ذلك إن كان المواطن البسيط لا يستفيد مطلقا من العملية؟!،كما أن الخزينة العمومية تخسر من وراء ذلك بعدم تحصيلها الحقوق الجمركية فضلا عن الضرائب التي أعفوا من دفعها كتشجيع للصناعة المحلية؟!،محجوب بدة أعلن أن وزارته ستنصَب لجنة لدراسة الثمن الحقيقي للسيارة المركبة في الجزائر ومدى مطابقة ذلك مع الأسعار التي تسوق بها ميدانيا؟!،هذا أغاض الأوليغارشية الناهبة؟!،فجنَ جنونها؟!،فدخلت في حالة طواريء مفتوحة؟!،أدركوا بأن ضرب الرأس كفيل بسقوط الأطراف ؟!،وبالفعل فقد سقط الرأس فسقطت معه الأذرع تباعا؟!،الأوليغارشية المفترسة لاتقنع ولا تشبع؟!،هي لا تكتفي بتجفيف الخزينة العمومية فقط؟!،بل تمتد لشفط القليل من الدهون التي في جيوب الجزائريين؟!،يحدث هذا على مرأى ومسمع الجميع؟!،لكن لا أحد من المتضررين حرن؟!،لو قاطع الجزائريون شراء هذه السيارات المركبة في الجزائر تلفيقا؟!، وتركوها للكساد يصدؤها؟!،وعادوا إلى عهد استعمال الحمير والدرجات الهوائية أو قطع المسافات رجالا لعرف الأوليغارشيون قدرهم؟!،لكن هيهات أن يحدث ذلك؟!،طالما الأغلبية الساحقة تنتظر الأشباح لتغير مكانها؟!،فكيف يستقيم ذلك والله تعالى يقول:(إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) ؟!،فليعترف الجميع أن ما حدث ويحدث هو من عندي أنفسنا؟!،(قل هو من عند أنفسكم الآية)؟!،

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More