حصلت ”؛ بسبب وجهها الطفولي وعضلاتها المفتولة، على شهرة كبيرة بعد أن انتشرت صورها عبر مواقع الإنترنت.

وتبلغ “فينز” من العمر (19 عاماً)، ولا تزال تحتفظ بوجهها الطفولي الأقرب إلى هيئة الدمية، ولكنها مع ذلك تتمتع بعضلاتٍ مفتولة بسبب ممارسة رياضة رفع الأثقال، وقيامها بالتمرينات بشكل يومي.

وبدأ الأمر منذ دخولها المدرسة وقيامها بالتمرينات الرياضية العشوائية التي ساهمت في بروز الذراعين والأرجل، فأرادت تطوير ذلك فلجأت الى صالة ألعاب القوى في المدرسة، بالإضافة إلى المدرب الذي قام بتوجيهها لتصل الى تلك الحالة.

ووجّه عددٌ من المعجبين بها على مواقع التواصل الاجتماعيّ بعضَ النصائح التي تتلخص في أنها في طريقها لللقضاء على جسدها، لكنّها أشارت الى ان جسمها من حقها ان تفعل به ما تشاء.

وحصلت “فينز” على لقب بطلة رفع الاثقال لـ3 سنوات على التوالي. إذ تحوّلت من رقيقة الوجه الى فتاة كمال أجسام .

ويمكن لـ“فينز” رفع أثقال تصل في أحيان كثيرة إلى 180 كغم، منافسةً بشكلها الجديد الأبطال الرجال في أجسادهم الرياضية المثالية .

واشتهرت “فينز” على مواقع التواصل بعديد الألقاب منها “” و “”.