أكاديمي عُماني ناصحا دول الحصار: أي محاولة لقمع فكر “الإخوان” ستزيده ترسخا وتجذرا وانتشارا

أكد الأكاديمي العماني والعميد السابق بجامعة السلطان قابوس، الدكتور حيدر اللواتي، بأن علاقة بإيران كانت حجة لتبرير الحصار عليها، مشددا على أن السبب هو خوفهم من الفكر الإخواني، مؤكدا في الوقت نفسه بأن أي محاولة من قبل دول الحصار لقمع “الفكر” أو محاصرته ستزيده ترسخا وتجذرا وانتشارا، على حد قوله.

 

وقال “اللواتي” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” حجة ايران شماعة لتبرير حصار قطر، بعض حكومات الخليج ترى في انتشار فكر الاخوان في مجتمعاتها خطرا وجوديا وهذا سبب تدهور العلاقة مع قطر وتركيا!”.

وأضاف في تغريدة أخرى ناصحا دول الحصار: ” نصيحة لدول الخليج: رغم اختلافي مع الاخوان الا ان الاخوان يمثلون فكرا واي محاولة لالغاء الفكر، محاصرته او قمعه سيزيده ترسخا وتجذرا وانتشارا!”.

يشار إلى أن الازمة الخليجية اندلعت على إثر تلفيق تصريحات لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، من خلا اختراق موقع الوكالة القطرية للانباء، ونسب تصريحات لأمير قطر تتعلق بالتقارب القطري الإيراني، وهو الامر الذي نفته الدوحة جملة وتفصيلا.

 

وعلى ارغم من ان الازمة اندلعت تحت مزاعم التقارب القطري الإيراني، إلا أن دول الحصار وعلى رأسها المملكة العربية أصبحت تستجدي المصالحة مع إيران، وظهر ذلك جليا في استقبالها لمسؤولين عراقيين كان يعتقد بأن دخولها للمملكة أمرا مستحيلا، من بينهم وزير الداخلية قاسم الاعرجي الذي يعتبر الذراع الايمن لقائد فيلق القدس قاسم سليماني، وكذلك مقتدى الصدر.

 

وتلا ذلك ما أعلنه وزير الداخلية العراقي، قاسم الاعرجي منذ يومين بأن السعودية طلبت من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ومنه شخصيا التوسط لدى إيران لحل المشاكل العالقة بين البلدين.

 

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.