“الصهاينة لم ترعبهم طائرات العرب النائمة كما الجزيرة”.. مُغرّدون يُغرقون تويتر بتعليقات على #إسرائيل_تغلق_قناة_الجزيرة

0

دشن نشطاء موقع التدوين المصغر “تويتر” هاشتاجا حمل عنوان #_تغلق__، استنكروا فيه بشدة قرار إسرائيل إغلاق مكتب قناة “الجزيرة” بالقدس المحتلة.

 

وكان وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرّا، قد صرح اليوم الأحد، بأن إسرائيل  قررت إغلاق مكتب قناة “الجزيرة” وسحب اعتماد صحفييها، أسوة بما فعلته “دول عربية سنية معتدلة”، في إشارة إلى الدول المحاصرة لقطر.

 

وصرح “قرا” بأن إسرائيل ترغب بتحالفات مع تلك الدول والوصول إلى السلام والشراكة الاقتصادية معها، وبالتالي “لا يمكن أن تقف مكتوفة الأيدي” بعدما حظرت تلك الدول قناة الجزيرة.

 

وطالب الوزير الإسرائيلي شركات توزيع البث بإلغاء بث قناة الجزيرة، وقال إنه طلب من وزارة الأمن الداخلي إغلاق مكتب الجزيرة في القدس.

 

واستنكر النشطاء الذين عبر الهاشتاج الذي تم تداوله على نطاق واسع قرار الاحتلال الاسرائيلي، الذي اتخذ أسوة بما فعله في الأزمة مع .

 

وقال حساب “سرد حكاية” مستنكرا القرار:”سرد حكايا‏”:”حصحص الحق إنه وسام شرف للجزيرة وكل العاملين بها الصهاينة لم ترعبهم دبابات/طائرت العرب النائمة لكن أرعبتهم #الجزيرة”

 

بينما غرد “عز البنا”:”نتنياهو يبارك لوزيره اغلاق الجزيرة ونحن نبارك ل #دول_الحصار صارت ومصر والامارات والبحرين أشقاء لإسرائيل”

 

وعلق “حمد جارس” بقوله:”آستشعرت #إسرائيل ببوادر إنتقاضة فلسطينية في #القدس لذا أرادت أن تعمي العيون عن ما يحدث فقررت #إسرائيل_تغلق_قناة_الجزيرة”

وذكر حساب “@e1U7zzH1XEy9fFo” متضامنا مع “الجزيرة”:”سوف يبقى كل مواطن حر في القدس. مراسل لقناة الجزيرة عبر تلفونه الخاص”

 

وأضاف “alshammri”:”#إسرائيل_تغلق_قناة_الجزيرة طبيعي تغلق صوت الحق الذي كشف حقيقتهم وأوجعتهم بوقوفها مع الشعب الفلسطيني لنصرته ! عكس قناة #العربية التي تصفق لهم”

 

كذلك علق حساب “aboalmagd”:”#إسرائيل_تغلق_قناة_الجزيرة هذا اعلان اكتمال المحور الصهيونى ضد الجزيرة”

 

ودون الكاتب والصحفي اليمني “عباس الضالعي” ما نصه:”وان اغلقت اسرائيل مكاتبها ستبقى رسالتها مدوية .. المؤلم ان الصهاينة استعانوا ببعض العرب وتوافقت اهدافهم #إسرائيل_تغلق_قناة_الجزيرة”

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More