صفقة سرية جرت على نار هادئة.. أبوظبي والرياض تسلمان اليمن لبحاح ونجل المخلوع

1

كشف منتدى “جست سيكيورتي” الأمريكي، في تحليل نشره على موقعه الإلكتروني، عن “صفقة” وصفها بـ”الكبيرة تتم بشكل سري بين واليمن لإنهاء الحرب”.

 

وتحدث الموقع الأمريكي المتخصص في السياسة والشأن العالمي، عن لقاء حديث جمع مسؤولين إماراتيين، وسعوديين، مع ممثلي كل من الجناحين المؤيدين لهادي، والمؤيدين لصالح في المؤتمر الشعبي العام، واصفة هذه الصفقة بالـ”خاطئة”، ويمكن أن تؤدي إلى حرب لا نهاية لها، حسب الموقع.

 

ونقل الموقع الأمريكي عن ما وصفها بالتقارير الموثوقة، أن هناك اتفاق سيخلق تحالفاً حكوميا مجدداً بين المؤتمر الشعبي العام والإصلاح، وتنصيب نائبه السابق ورئيس الحكومة ، على أن يكون أحمد علي نجل صالح وزيراً للدفاع، على أساس أن تكون هذه الصفقة تكملة للمبادرة الخليجية، مشيراً إلى أن هذه الصفقة تضع نجل صالح حاكم الأمر الواقع في ، تماماً كما يريد والده دائماً.

 

وأكد المنتدى الأمريكي أن هذه الصفقة تم التفاوض عليها بدون مشاركة مبعوث الأمم المتحدة، مؤكداً أنها ستكون كارثية لليمن، لأنها “مجرد تعديل من نفس النخب الفاسدة والجنائية القديمة التي كانت تدير اليمن في الأرض على مدى السنوات الـ 40 الماضية”.

 

ورأى أن “الصفقة هي أيضاً وصفة للعنف الدائم، لأنها تفشل في معالجة المظالم المحلية التي تسببت في ما وصفها الحرب الأهلية الحالية”، ملمحاً إلى أن الانفصاليين الجنوبيين، الذين يسيطرون حالياً على مقاطعات متعددة والعديد من الميليشيات القوية، لن يخفف من وعود غامضة بالحكم الذاتي بموجب هذه الصفقة الجديدة.

 

ودعا المنتدى الأمريكي، الولايات المتحدة والأمم المتحدة وبقية المجتمع الدولي، للتدخل من أجل تهميش ما وصفها بـ”الصفقة الكبرى”، وتقديم إطار يلبي مطالب ثورة 2011، التي دعت لوضع حد للحكم الفاسد الاستبدادي.

قد يعجبك ايضا
  1. عبد الواحد الحطامي يقول

    لاأعتقد أن الإصلاح سوف يقبل في مثل هكذا صفقة لأنه بذلك يسلم رقبته لذابحيه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.