AlexaMetrics بنك فرنسي: حصار قطر يمثل خطرا على الاقتصاد المصري وطرد العمالة سيكون "ضربة قاضية" | وطن يغرد خارج السرب

بنك فرنسي: حصار قطر يمثل خطرا على الاقتصاد المصري وطرد العمالة سيكون “ضربة قاضية”

في تقرير بحثي مثل رسالة غير مباشرة لمصر، أكد بنك “بي إن بي باريبا” الفرنسي، أن أزمة حصار قطر تمثّل “خطراً اقتصادياً على مصر، نظراً لحضورها القوي في الدوحة”.

 

وأوضح البنك الفرنسي في تقريره، أن الأزمة السياسية بين بين دول الحصار الأربع وقطر في “ليس لها سوى تأثير محدود على الاقتصاد المصري” حتى الآن، مضيفاً أن “تشديد العقوبات من جانب دول الحصار على قطر قد يدفع الأخيرة إلى الرد في إشارة لطرد العمالة المصرية، وهو الامر الذي سيمثل ضربة قاضية لمصر على حد قول التقرير.

 

ويبلغ عدد أفراد الجالية المصرية في قطر نحو 300 ألف شخص، بحسب وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج نبيلة مكرم.

 

وفي 5 يونيو/ حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر وفرضت عليها جملة من الإجراءات، وشدّدت مصر حينذاك على أن الاستثمارات القطرية لديها “آمنة ومحمية”.

 

وفي سياق آخر، أكد “بي إن بي باريبا” الفرنسي في تقريره على أنه “من الصعب أن تفي الحكومة المصرية بهدف خفض عجز الموازنة إلى دون 10 % من الناتج المحلي الإجمالي”، متوقعاً أن “يسجل 10.2 بالمائة في العام المالي الجاري 2017 /2018”.

 

وأشار إلى أن “عوامل الاستمرار في خفض الدعم، وتواصل التضخم المستورد واحتمال حدوث ارتفاع في الطلب الداخلي، ستعمل على رفع معدلات التضخم بمصر”.

 

وفي 5 يونيو/ حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية ومصر والإمارات والبحرين علاقاتها مع قطر وفرضت عليها جملة من الإجراءات، وشدّدت مصر حينذاك على أن الاستثمارات القطرية لديها “آمنة ومحمية”.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. لاأدري لما قطـــــــــــــــــــر تأوي وتحتفظ بهؤلاء العمالة المصرية.وكل مواطني دول الشر ….هؤلاء سيكونون عبئا على قطر..هلا رحلتموهم الى مصر يطبلون للكلاب العسكرية المصرية…رحلوهم ليكونوا عبئا ثقيلا على البغال العسكرية وقائدهم البغل الكبير السيسي…واستقبلوا المغاربة والتوانسة والجزائريين والسودانيين والاتراك..والفلسطينيين والسوريين…

  2. بارك الله بك جناب الأخ أبا عمر، والله نطقت لتوك بما يجول بخلدي، رب لا تجعلنا سببا بقطع أرزاق من يستحقون، لكن المصريين أكثرهم يأكلون ويتبرزون بالطبق الذي أتوا على مافيه، وهم أحسد الناس لمن أحسن اليهم وأسرعهم للغدر والخيانة إلا من رحم ربي.
    والله لو كنت مكان الحكومة القطرية لشحنتهم بسفن ثلاث وصدرتهم لبنات فاطمة الكتبي بدويلة الخمارات العبرية وللبحرين ودويلة مرخان بجزيرة العرب، وتركت أمر إعالتهم على حلفاء الصهيوسعوخليجي السيسي، وساعتها ينهار حلف الغدر والخيانة من تلقاء ذاته. فبينما تعطي دويلة المراخين عن طيب خاطر جزية 500 بليون دولار نقدا وعدا لإلههم ترامب، ستبخل عن إعالة 500 فقط من هؤلاء المصريين وستشحنهم للسيسي بعبارات الغرق.
    وأمام قطر ملايين السوريين والعراقيين وغيرهم المهجريين بتركيا وغيرها من خيار المسلمين ومن حملة أعلى الشهادات تختار منهم من يقومون بما يطلب منهم بكل أمانة ونزاهة وضمير ولن يخونونهم أبدا وسيكونون بطليعة المدافعين عن البلاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *