عرضت تقريرا لصحفية أوروبية كشفت فيه عن فضائح توجد بدولة العربية من إجبار الفتيات القاصرات على ممارسة الدعارة قائلة إنها وجدت أن اقتصاد البلد يعتمد بنسبة كبيرة جداً على الدعارة الدولية.

 

وأكدت في تقريرها أنها التقت بفتاة “19 سنة” تمارس الدعارة يومياً مع أكثر من 30 زبون بالإمارات رغماً عنها لتربح المال ولدعم سياحة واقتصاد الإمارات.

 

وتحدث مواطن إماراتي بالتحقيق، مؤكداً أن الحكومة الإماراتية تجلب من والصين وشرق أوروبا وروسيا وافريقيا وتحتجزهن بشقق الدعارة لسنوات طويلة دون أن يغادروها.

 

وأكد مواطن آخر أن الدعارة بالإمارات ليست كأي مكان بالعالم، فهي شبكات دولية منظمة داخل الشقق، وليست بالشوارع كسائر بلدان العالم.

 


Also published on Medium.