ستبقى صحيفة “وطن” وسيزول ملك “السيسي” و”العيال التي كبرت”

7

كتب: شمس الدين النقاز – كما كان متوقّعا، النظام المصري موقع صحيفة “” في إطار حملة تستهدف إسكات كل الأصوات المعارضة لبطش العسكر بشعب الكنانة وتنكيله بكل الأحرار الذين رفعوا أصواتهم عاليا “يسقط يسقط حكم العسكر” بعد أن ضاقوا ذرعا بحكمه غير المبارك.

صحيفة “وطن” التي نالت شرف الحجب في عهد الجنرال كانت ولازالت وستظلّ وفيّة لمبادئها الداعمة لحق الشعوب في تقرير مصيرها وفضح مخطّطات الحكّام المتآمرين على “رعيّتهم”، كما ستبقى خير مساند لكلّ حراك ثوري يهدف لانتزاع الحقوق المغتصبة من الشعوب المغلوبة على أمرها.

استفاق نظام السيسي متأخّرا على ما يبدو، لكن من المؤكد أن كفيله الإماراتي هو من دفعه لحجب “وطن”، فـ”العيال التي كبرت” ضاقت ذرعا بالتقارير المنشورة على الموقع، فجنّدت لأجل إسكاته لجانها الإلكترونية الواحدة تلو الأخرى لشن حملات “بلوك” متزامنة، عسى أن يستجيب “الفيسبوك” لدعوتهم بحذف مقال أزعج ساكني القصور المحروسة بمرتزقة “بلاك ووتر”.

رغم حجب موقعها، ستظلّ “وطن” صوت المقموعين ونصير المستضعفين في كلّ مكان وزمان، ولكم في تغطيتها لبدايات الثورات العربية دليلا بارزا على ما شهد به الخصوم قبل الأصدقاء، فلا هي وقّرت نظام ابن علي، ولا استحت من حسني مبارك ومعمّر القذافي وبشار الأسد وعلي عبد الله صالح، ولا هي انحازت لرموز الثورات المضادّة الذين عرضوا عليها ملايين الدولارات فقط لتصمت وتشهد بالزور وتطبّل لـ”ولاة الأمور” و”طوال العمر” مثلما يفعل غيرها.

لقد نالت الصحيفة بعد نجاح المرحلة الأولى من الثورات العربية نصيبا وافرا من التهم، فتارة يتّهمها خصومها بأنها “ليبرالية” وطورا بأنها “إخوانية”، ولا يعلم هؤلاء أنها مع جميع المظلومين أينما كانوا ومهما كانت معتقداتهم وأديانهم ومذاهبهم، لإيمانها العميق بأن الإعلام رسالة نبيلة تتجاوز “الإيديولوجيات” والانتماءات الحزبية التي لم تزد الأمة العربية والإسلامية إلا تفرّقا وتشتّتا.

نؤكد لجميع قراء الصحيفة أن “وطن” لن تتوقّف مع حجب موقعها في ، فطوال مسيرتها عانت الصحيفة الحجب ولكنّها نجحت في تخطّيه في أكثر من دولة، ما دفع دولتي “” و”” لحجب الروابط البديلة ومراسلة الأولى لموقع “ميديوم” الأمريكي “Medium” تطلب منه حجب الموقع البديل لصحيفة “وطن”، بعد أن فشلت كلّ حملات تنويم الشعوب العربيّة المغلوبة على أمرها.

قد لا يعلم من حجب صحيفة “وطن” أن عدد العاملين بها لا يتجاوز عدد أصابع اليدين، بإمكانيات ماديّة شبه معدومة قد لا تتجاوز في مجملها راتب مراسل صحيفة خليجية كبيرة في دولة عربية حتى لا نقول في عاصمة من العواصم الغربية، لكن هؤلاء “الحاجبين” متأكدون من أن الواحد الصادق مع نفسه والمخلص لأمّته قادر على كشف كذب وزيف إمبراطوريات إعلامية ينفق عليها الداعمون بسخاء منقطع النظير.

“وطن” والعاملون بها يعدون قراءها ومتابعيها في كل مكان ووعد الحرّ دين، بأنها ستواصل مسيرتها بدون التفات إلى الوراء وبنفس الخط التحريري وبملفّات أقوى، ستكشف للقارئ العربي حجم التآمر عليه من قبل حكومات كانت الكلمة الحرّة أشدّ أعدائها منذ أن خلق الله الأرض ومن عليها، وإن غدا لناظره قريب.

قد يعجبك ايضا
  1. الثورة للأحرار يقول

    نعم يا وطن إلى الأمام وشكرا

  2. ابوعمر يقول

    وطــــــــــــــــــــن ستبقى رغم كيد البغال..ورغم نتانة الخنازير .وغصبا عن ابن اليهودية السيسي البغل المسن…وطن ستغرد رفقة الشعب العربي…الشعب العربي سيبقى مع وطـــن ويرحل البغال المصرائيليون وآل سعود وآل نهــيان وكل الجراثيم والقمامات والخراءات أكرمكم الله

  3. Samel يقول

    واصلوا ونحن من متابيعكم لان كلمة الحق لها اذان تصغوا اليها

  4. Nora A يقول

    يا اخواني.
    ان سبب ما يحدث في مصر .تلك العحوز الشمطاااااء..التي تدس السم في الكاس للشعب المصري..
    فما هذا الذي يبتسم في الصورة سوى ماسا وضع فيه السم. ..
    ويلدو ان فارق السن وفارق المال وفارق المكر يلعب دورا كبيرا..
    ولكن ما عسانا ان نفعل..
    الا لعنة الله على تلك الشمطاء..
    وانشالله يخسرون اضعافا مضاعفة..
    ويشح العير من ايديهم ويصبحون اضحوكة للعالم كله . قريبا انشالله..

  5. راشد يقول

    دائما توقعاتكم صحيحة اتمنى هالمرة مايخيب املكم ونرتاح من السيسي والمراخين وعيال المقبور زايد

  6. خالد يقول

    الأخوة الأعزاء .. للعلم متصفح chedot يفتح جميع المواقع المحجوبة بدون اي برامج او اضافات يعنى من خلال هذا المتصفح أستطيع الدخول إلى موقع وطن بكل يسر وبدون إستخدام أى برنامج أو إضافة لكسر البروكسى .. أرجو نشر هذه الفكرة لقراء وطن ليتابعوا الموقع بدون أى مشاكل وبمتصفج مجانى ورائع … شكراً لكم وجزاكم الله خيراً
    http://landing.chedot.com/ar?utm_medium=banner&utm_source=chedot&utm_campaign=logo_link

  7. البنهاوى يقول

    سيظل بطل مصر والعالم الاسلامي سيادة المشير عبد الفتاح السيسي وسام علي صدر كل مصرى ومصريه بعد أن خلصهم من اخوان الشيطان أما أنتم ياايها الارهابيين فموتوا بغيظكم
    ولتنشر الصحيفه تعليقي لو كانت فعلا تؤمن بحرية التعبير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.