سياسي تونسي لـ”السعودية”: تحاصرون غزة وقطر وتدعمون الطغاة وتنفقون المليارات على “أبو إيفانكا” !

1

شن السياسي التونسي ورئيس حزب “تيار المحبة”، محمد الهاشمي الحامدي، هجوما عنيفا على وباقي دول حصار ، متهما بحصار قطاع ودعم الطغاة وإحاكة المؤامرات.

 

وقال “الحامدي” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “” رصدتها “وطن”:” تحاصرون غزة وقطر وتدعمون mbc والطغاة وتتآمرون لكبت وعلى أبو ايفانكا تنفقوا مئات المليارات فكيف يرتاح لكم القلب وتنحاز لكم التغريدات؟”.

 

وأضاف مهاجما دول الحصار قائلا: ” يا حكام السعودية ومصر والإمارات: تريدون إغلاق الجزيرة وإبادة مواطنيكم من ، وتتوددون للمتطرفين ترامب ونتنياهو. موش عيب عليكم؟”.

 

وعرض “الحامدي” الرد القطري على الاتهامات التي وجهتها دول الحصار لقطر، معتبرا الرد بأنه موضوعي ومتوازن قائلا: ” هذا هو الرد القطري على مطالب دول الحصار. برأيي الشخصي هو رد منطقي ومتوازن وموضوعي. شوفوا التفاصيل:”.

 

وسلم وزير الخارجية القطري ، أمس الاثنين، الرد القطري على طلبات الدول المحاصرة الـ13، في حين كشفت مصادر بأن قطر نفت دعمها للإرهاب، مؤكدة التزامها بما تصدره الأمم المتحدةحول المنظمات الإرهابية، نافية في الوقت نفسه وجود قوات للحرس الثوري الإيراني على أراضيها معتبرة هذه التهمة فقط من أجل إثارة ضد قطر، مؤكدة استعدادها لقطع العلاقات مع  في حال أقدمت كافة  على هذه الخطوة.

قد يعجبك ايضا
  1. م عرقاب الجزائر يقول

    وهو كذلك؟!،وهو ما يتنافى مع مباديء الدين الإسلامي؟!،يدعمون من يدعم ودعم إسرائيل بكل شيء-أمريكا-؟!،دعمتها من قبل المهد؟!،وفي المهد؟!،وما انفك رؤساؤها يؤكدون بأنَهم سيدعمونها إلى اللَحد؟!،وفضلا عن هذا احتلوا العراق وحولوه إلى بيت خرب منذ غزوهم له في 2003؟!،وبعدها حملوا ترمب بنصف ترليون دولار؟!،لاأدري لماذا؟!،ربما نظير خدماته الجليلة للإسلام والمسلمين؟!،بقي لهم فقط أن يتوجوه بجائزة الملك فيصل التي تعنى بذلك؟!،ألا يحق ل3 ملايين أرملة عراقية أن يتخذن الفاتيكان قبلة لهن دون الحرم المكي؟!،ألا يحق لمئات الآلاف من يتامى العراق أن يخرجوا من دين الله أفواجا لما يرون هذه الملايير تذهب إلى دولة أبادت أباءهم؟!،ألا يحق لعشرات الآلاف الاخرين من معوقي غزوهم أن يشهدوا بأنَ من دعم من عوَقهم عدو الله؟!،أما اليمن وسوريا فإنَ خذلانهم لها لا يضاهيه خذلان؟!،الأسد تحالفوا مع جيشه في 1991 وضموه إلى حلفهم غير الفضولي؟!،ومع بداية الثورات شجَعوا الخروج ؟!،وفي بلدانهم يجرمونه؟!،استغفلوا الخوارج ؟!،أن لارجوع إلى الوراء؟!،إلاَ برأس الأسد حيا أو ميتا؟!،خارج العرش ؟!.طوعا أوكرهاا؟!،ثمَ لما حصحص( الحق)بسوخوي الروس تواروا؟!،خنسوا؟!،راوغوا؟!،حادوا؟!،يمموا نحو تميم ؟!،يريدونه طريدا؟!، حيَا أو ميتا؟!.اليمن تركوها للفقر يفترسها؟!،ولما استحكم الحوثيون قبضتهم عليها تذكروا؟!،تذكروا أنَ اليمن ليس بسعيد؟!،فدكوه من علَ ومن بعيد؟!.أما أفغانستان فقد أفدوها بصناديد(المجاهدين)يدكون السوفييت نزولا عند رغبة الكوبوي؟!،وقد سموا ذلك جهادا أكبر؟!،ثم ما لبثوا أن شاركوا أمريكا في دكها بلاد الأفغان؟!،مخافة أن يظهروا بأنهم ليسوا مع من خيَرهم؟!،إما معنا أوضدنا؟،من ليس معنا فهو ضدنا؟!،فاختاروا أيسر الخيارين ؟!،فكانوا إمَعا؟!،حكايات وحكايات ؟!،ينفد الحبر؟!، ولا تنف الحكايات؟!.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.