الخميس, فبراير 2, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةالهدهد"القاسم" عن صورة "أولمرت": "سجنوه بسبب رشوةٍ بسيطة بينما يسرق طغاتنا الاوطان...

“القاسم” عن صورة “أولمرت”: “سجنوه بسبب رشوةٍ بسيطة بينما يسرق طغاتنا الاوطان ويدمرونها”

- Advertisement -

انتشرت صورة على منصات التواصل الإجتماعيّ، لرئيس الوزراء الاسرائيليّ الاسبق “ايهود أولمرت”، وهو في مستشفى السجن الذي يقضي فيه عقوبة الحبس الفعلي لمدة 19 شهراً بعد إدانته بجرائم تتعلق بالفساد والاحتيال.

 

وظهر “اولمرت” في الصورة، وهو يتناول وجبة طعام، وقد تغيّرت ملامحه بشكلٍ كبير، وبدا عليه الإعياء والتعب.

 

وفي تعليقه على صورة “أولمرت”، قال الإعلاميّ بقناة “الجزيرة”، فيصل القاسم: “رئيس وزراء اسرائيل الاسبق ايهود أولمرت في مستشفى السجن . سجنوه بسبب رشوة بسيطة، بينما يسرق طغاتنا العرب الاوطان ويدمرونها ويشردون شعوبها”.

- Advertisement -

يذكر انّ “أولمرت” دخل سجن الرملة في أوساط شهر فبراير عام 2016 لقضاء عقوبة 19 شهرا لإدانته بالفساد، ليصبح أول رئيس للوزراء يودع السجن.

 

وسيمضي أولمرت البالغ من العمر (70 عاما) والذي ترأس الحكومة بين 2006 إلى 2009، 18 شهرا في السجن بعد إدانته بتلقي رشاوى عندما كان رئيسا لبلدية القدس بين 1993 و2003، وأضيف شهر إلى هذه العقوبة الأسبوع الماضي بتهمة عرقلة القضاء.

 

 

 

اقرأ أيضاً

2 تعليقات

  1. الطغاة الاعراب وعساكرهم الرعاع البغال الهمج.حولوا الاسلام الى مسخرة وارهاب وتخلف وتطرف وعقيدة للقتل والنهب والعهر…….اليهود والنصارى احترموا عقائدهم وانزلوها منازل القداسة والاجلال والاحترام…ومحاكمة قادتهم العسكريين والسياسيين عن جرائمهم مثل سائر الشعب اليهودي والمسيحي اكبر دليل على قداستهم وتقديسهم واحترامهم لليهودية والمسيحية..عكس الاعراب الرؤساء والملوك واللواءات انجس المناجيس الكونية اساءوا للاسلام وحولوه الى عقيدة للقتل والنهب والدوس على القانون ..ويكفي ان كل اللصوص والسرقة والنهابين وتجار الممنوعات ولصوص ارزاق الشعب العربي هم الرؤساء والملوك العرب والعساكر خاصة اللواءات والجنرالات وديانتهم الاسلام

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

spot_img

اشترك في نشرتنا البريدية

حتى تصلك أحدث أخبارنا على بريدك الإلكتروني

تابعونا

- Advertisment -

الأحدث